الحزب الدستوري الحر يستنكر إقصاءه من موكب خطاب رئيس الجمهورية

إستنكر الحزب الدستوري الحر، إقصاءه من حضور موكب الخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي أمس الإربعاء، بقصر المؤتمرات بالعاصمة، معتبرا أن هذه الممارسات “تدخل ضمن سياسة ممنهجة لتهميش القاعدة الدستورية العريضة التي يمثلها الحزب، والتي إستماتت في الدفاع عن هويتها وإستقلاليتها الفكرية والهيكلية”.

وجدد الحزب، في بيان له اليوم الخميس، دعوته إلى تغيير النظام السياسي الحالي، الذي يمثل وفق تقديره “عائقا أساسيا أمام البت بصفة جذرية في الملفات الحارقة ومعالجة الإشكاليات العالقة”، مبرزا ضرورة تحرير القرارات السياسية من رهن التوافقات والمحاصصة الحزبية.
وإعتبر أن خطاب رئيس الجمهورية، لئن تضمن بعض الاجراءات الكفيلة بفرض إحترام القانون وإعادة هيبة الدولة والمحافظة على المصالح الحيوية للبلاد، إلا أنه لم يكن في مستوى الإنتظارات، باعتباره كان خاليا من مبادرات جديدة من شأنها تصحيح المسارات الخاطئة التي إنزلقت فيها البلاد على المستوى السياسي والأخلاقي منذ 2011، حسب نص البيان.