“مانيش مسامح” تحذّر من انزلاق السلطة في تشويه التحركات الاحتجاجية

حذّرت مجموعة “مانيش مسامح” من “انزلاق السلطة الحاكمة في ضرب المؤسسات المنوط بعهدتها ضمان الشفافية ومكافحة الفساد وفي تشويه مختلف التحركات المطالبة بالتنمية والتشغيل “في محاولة بائسة منها للتغطية على عجزها في إدارة أزمة منوال التنمية اللاشعبي والمرتهن لإملاءات صندوق النقد الدولي”.

وأكّدت المجموعة المذكورة في بيان لها استهجانها إصرار رئيس الجمهورية على مزيد “انتهاك الدستور وتلويحه بالتضييق على الحريات وعسكرة فضاءات الرأي والتعبير والتظاهر وتهديده بمزيد تفعيل قانون الطوارئ اللادستوري”.

كما استنكرت بشدّة ما وصفته بـ”منطق الوعيد والترهيب والتهديد” الذي طغى على خطاب رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أمس الأربعاء.

يذكر أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي كان قد أكّد أمس الأربعاء 10 ماي الجاري أن قوات الجيش الوطني هي من ستعمل على تأمين وحماية كل المنشآت وموارد الدولة.

وقال قائد السبسي، في خطاب مباشر من قصر المؤتمرات بالعاصمة، “استشرت مجلس الأمن القومي واتخذنا هذا القرار.. أعلم أنه قرار خطير… ولكننا في دولة قانون”.

وفي ما يلي نسخة من نص بيان “مانيش مسامح” :