إيطاليا تحقّق في شبهات حول “تواطؤ” عمّال إغاثة مع مهرّبي البشر

قال مدّع إيطالي إنّه يحقق مع بعض أعضاء منظمات إنسانية تنقذ المهاجرين في البحر المتوسط للاشتباه بأنّهم ربّما تعاونوا مع مهرّبي البشر.

وأبلغ أمبروجيو كارتوسيو كبير المدعين في مدينة تراباني بجزيرة صقلية لجنة برلمانية في روما أن المنظمات نفسها ليست هدفا للتحقيق.

وذكر أن الشكوك ثارت لأن بعض فرق الإنقاذ كانت تعرف سلفا فيما يبدو أين تجد القوارب المتهالكة المكتظة بالمهاجرين بعد أن أطلقهم المهرّبون من موانئ في شمال أفريقيا.

وزاد وصول المهاجرين إلى إيطاليا عبر البحر بحوالي 40 بالمائة هذا العام مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016، كما وصل أكثر من نصف مليون شخص خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

وبدأ بعض الساسة الإيطاليين بالقول إن المنظمات غير الحكومية تدير خدمة نقل بالأجرة تجلب المهاجرين إلى إيطاليا. وقال كارتوسيو: “على حدّ فهمنا فإن المنظمات غير الحكومية نفّذت بعض عمليات الإنقاذ في البحر دون إبلاغ خفر السواحل”.

ويشرف خفر السواحل الإيطالي على تنسيق كل عمليات الإنقاذ في المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا. وبموجب القانون، يجب المحافظة على سرية أيّة معلومات تخصّ تحقيقات جارية.

ونفت منظمات إغاثة بشدة أيّة صلات لها بمهرّبي البشر.