قرصنة إلكترونية تتسبب في إغلاق مواقع إخبارية وشركات صناعية فرنسية

أعلنت عدة مؤسسات إخبارية فرنسية أن مواقعها الإلكترونية أغلقت بصفة مؤقتة الأربعاء، بعد هجوم إلكتروني “فريد ومتطور” تعرضت له شركة تساهم في توصيل محتوياتها بشكل سريع. كما أصاب الهجوم أيضا مواقع عدد من شركات الصناعة الفرنسية.

أعلنت عدة مؤسسات إخبارية فرنسية من بينها “لوموند” و”لوفيغارو” أن مواقعها على الإنترنت أغلقت بصفة مؤقتة الأربعاء إثر هجوم إلكتروني تعرضت له شركة تساهم في توصيل محتوياتها بشكل سريع.

وقالت الشركة واسمها سيديكسيس إنها تعرضت لهجوم “فريد ومتطور” لقطع الخدمة يحدث عندما تستهدف أجهزة كمبيوتر مصابة بفيروسات الشبكات بطلبات بيانات إلى أن تعجز الشبكات عن التعامل مع الطلبات.

وقالت مجلة “لوبس” التي تضررت أيضا إن الهجوم أصاب أيضا مواقع عدد من شركات الصناعة الفرنسية الكبيرة. وأفاد ريان ويندهام المسؤول التنفيذي بشركة سيديكسيس في بيان “تسبب الهجوم في انقطاع جزئي لكنه واسع النطاق أثر على الكثير من زبائننا”.

وقالت الشرطة إن الخدمة عادت بعد ذلك وإنها تحقق في الواقعة.

فرانس24/ رويترز