المهدية : الإمضاء على اتفاق ينهي الاعتصام بحقل سيدي الكيلاني

انعقدت اليوم الثلاثاء بمقر ولاية المهدية جلسة دامت قرابة الست ساعات، بحضور والي المهدية ومديرة الشركة التونسية الصينية الكويتية للأنشطة البترولية، وعدد من نواب الجهة بمجلس نواب الشعب وممثلين عن المعتصمين بجهة أولاد خليفة، أفضت إلى إمضاء محضر اتفاق حول عدة نقاط بخصوص أزمة الحقل البترولي بسيدي الكيلاني.

وتتولى الشركة البترولية إحالة اعتماد قدره 250 ألف دينار للمجلس الجهوي لتشغيل 150 عاملا بمنحة شهرية قدرها 500 دينار شهريا لكل عامل لمدة 3 أشهر ونصف بداية من 1 جوان 2017، وتتعهد المديرة العامة للشركة بدفع مبلغ إضافي بقيمة 250 ألف دينار لتغطية خلاص العملة المذكورين لمدة 3 أشهر ونصف بداية من 16 سبتمبر 2017، بحسب ما أكده، النائب عن الجبهة الشعبية هيكل بن بلقاسم.

وستواصل الشركة إجراء الانتدابات مع إيلاء الأولوية المطلقة لأبناء الجهة الذين تتوفر فيهم الشروط المطلوبة، علاوة عن الإسراع بانتداب 3 تقنيين سامين بواسطة آلية عقد الكرامة مع إمكانية إلحاق عامل إضافي.
كما تقرر بموجب محضر الاتفاق فض الإعتصام بمحيط الحقل البترولي وتعهد المتساكنون بالحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وعدم الإضرار بمعدات الشركة وعدم تعطيل العمل بها.
وحضر الجلسة 5 نواب عن جهة المهدية بمجلس نواب الشعب هم هيكل بن بلقاسم (الجبهة الشعبية)، عماد أولاد جبريل (نداء تونس)، نافع بن حسين (مشروع تونس)، ليلى الوسلاتي والهادي براهم (حركة النهضة).