معز بوراوي يكذّب صرصار ويكشف تفاصيل جديدة عن خفايا استقالته

نفى رئيس الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الإنتخابات “عتيد”، معز بوراوي اليوم الثلاثاء ما صرّح به رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات شفيق صرصار حول دوافع تقديم استقالته والتي قال انها تتعلق بمس بمبادئ وقيم الديمقراطية.

وأوضح بوراوي لدى حضوره ببرنامج 7/24 على قناة الحوار التونسي ، أنها ليست المرة الاولى التي يلوح فيها صرصار بتقديم استقالته من رئاسة الهيئة، مستغربا من الاصوات المطالية بعدوله عن الاستقالة قائلا : “ان تونس التي أنجبت صرصار ستنجب ما أفضل منه” وفق تعبيره.

واضاف بوراوي : ” الناس ولاّت تسمّع في بعضها في الكلام صلب الهيئة وما عادش ينجمو يخدمو مع بعضهم”.

وأشار الى أن الاشكال الحاصل يتعلق بصرصار وبعضوين تم الحاقهما بالهيئة منذ شهر جانفي وأن أحدهما من شق صرصار، متسائلا : ” هل يعقل أن يقدم صرصار استقالته دون ان يقدم الاسباب الحقيقية؟”

ونفى بوراوي في معرض سرده لاسباب استقالة شفيق وصرصار ان تكون بسبب ما تداول حول امكانية اقتراح استفتاء شعبي حول مشروع قانون المصالحة من قبل رئيس الجمهورية.

وكشف أن المسائل التي دفعت بصرصار شخصية بالاساس وليس لها اية علاقة بما قيل حول المس بالديمقراطية وقيمها، كاشفا أن عددا من أعضاء الهيئة القارين ومنهم اطارات عليا تتقاضون أجورا أعلى من ألفي دينار من الهيئة وأنهم يشتغلون في الوقت نفسه مع شركات خارجية كمستشارين وأن ذلك يدعو للتساؤل حول ولائهم وبالتالي حول مدى استقلالية الهيئة.

وتابع بوراوي أن كل ملفات سوء التصرف صلب الهيئة هي التي خلقت جوا متعفّنا لا يمكّن من التواصل بين أعضائها ، مؤكدا أن لديه مراسلات ووثائق تثبت كلامه.

يشار الى أن بوراوي كان قد قال في تصريح لـ “الشارع المغاربي” إن المنظمة لم تفاجأ بخبر استقالة شفيق صرصار من هيئة الانتخابات.

وأوضح أن لديه وثائق تكشف سبب استقالة شفيق صرصار، كاشفا انها تتعلق أساسا بمعركة داخلية صلب أعضاء الهيئة وتحديدا مع نائبين جديدين هددا صرصار يكشف تورطه في ملفات سوء تصرف مالي في تسيير الهيئة.

واضاف معز بوراوي أن صرصار استقال من الهيئة بعد أن علم انه لم يعد قادرا على ترؤسها وأن جل اعضاء الهيئة ليسوا من صفه.

واوضح بوراوي أن هذه الخلافات دارت صلب الهيئة حتى من قبل ان يقدم المدير التنفيذي للهيئة أحمد الزوق استقالته بسبب ملف فساد ادري صلب الهيئة، كاشفا ان صرصار سبق له أن ابلغ انه سيقدم استقالته من رئاسة الهيئة ان تم قبول العضوين الجديدين صلب هيئة الانتخابات.

يشار الى أنه تم منذ شهر جانفي 2017 انتحاب عضوين جديدن صلب هيئة الانتخابات في اطار تجديد ثلث اعضائها.