المنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرقات تقرر تعميم برنامج…

قررت المنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرقات تبنيها للبرنامج الوطني « الشباب سفراء السلامة على الطرقات » وتعميمه على كل دول العالم وذلك في إطار المؤتمر العالمي 13 للمنظمة الذي التام في تونس من 3 إلى 6 ماي الجاري تحت شعار « حوكمة السلامة على الطرقات ».
وفي تصريحه لوات أبرز رئيس الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات عفيف الفريقي، أن هذا القرار يعكس بالدرجة الأولى ثقة المنظمة والدول المشاركة في نجاح التجربة التونسية في مجال المحافظة على السلامة المرورية والتزامها بتنفيذ بنود عقد العمل العالمي للسلامة على الطريق 2011-2020 للأمم المتحدة.
وبين، أن 50 بالمائة من حوادث الطرقات يتسبب فيها الشباب ولذلك تم تخصيص القرية العالمية الشبابية للسلامة المرورية التي التأمت بشارع الحبيب بورقيبة بمشاركة 40 وفدا شبابيا من مختلف دول العالم، لتوعية الشباب بمخاطر السياقة المتهورة والسياقة تحت تأثير مواد كحولية أو مخدرة فضلا عن التعريف بالآليات والبرامج المخصصة للحد من حوادث الطرقات.
وبين أن الهدف المنشود بالنسبة لتونس هو التقليص في عدد القتلى بسبب حوادث الطرقات إلى حوالي 500 قتيل سنويا في أفق سنة 2020 أي بتراجع تفوق نسبته 30 بالمائة.