ارتفاع مؤشر أسعار الاستهلاك بنسبة 9% خلال شهر أفريل

بلغ معدل التضخم 5 بالمائة خلال شهر أفريل 2017 بعد استقرار في مستوى 4،6 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري قبل أن يصل إلى مستوى 4،8 بالمائة خلال مارس، وفق مؤشرات المعهد الوطني للإحصاء.

ويعتبر تفاقم العجز نتاج تسارع نسق ارتفاع الأسعار (0،9 بالمائة) ما بين شهري أفريل ومارس 2017 (مقابل 0،7 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2016) وأيضا بسبب الارتفاع الملحوظ لأسعار المواد الغذائية والمشروبات (5،2 بالمائة) وأسعار الملابس والأحذية (8،4 بالمائة).

وأظهر المعهد الوطني للإحصاء، خلال هذه الفترة الوجيزة قبل حلول شهر رمضان، ارتفاع أسعار الخضر بنسبة 11،5 بالمائة والزيوت الغذائية بنسبة 13،6 بالمائة والأسماك ب5،8 بالمائة والحليب ومشتقاته والبيض بنسبة 2،4 بالمائة واللحوم بنسبة 3،6 بالمائة.

فيما زادت أسعار المشروبات بنسبة 4،6 بالمائة تبعا لارتفاع أسعار المياه المعدنية والمشروبات الغازية وعصير الغلال بنسبة 6،2 بالمائة.

وفيما يتعلق بتضخم أسعار الملابس والأحذية (8،4 بالمائة) نتيجة تطور أسعار الأحذية بنسبة 7،6 بالمائة والملابس بنسبة 8،9 بالمائة والأقمشة بنسبة 4،4 بالمائة.

وزادت أسعار مجموعة السكن والماء والطاقة المنزلية بنسبة 5،9 بالمائة بإنزلاق سنوي نتيجة الزيادة في أسعار الكراء بنسبة 6،3 بالمائة وتعريفة مياه الشرب والتطهير بنسبة 15 بالمائة وأسعار الكهرباء والغاز والوقود بنسبة 2،8 بالمائة.

كما تمت ملاحظة ارتفاع أسعار مجموعة النقل (4،8 بالمائة) ومجموعة التعليم (4،3 بالمائة).

وسجل ارتفاع ب0،9 بالمائة في أسعار الاستهلاك مقارنة بمارس 2017.

وشهد مؤشر أسعار الاستهلاك زيادة بنسبة 0،9 بالمائة خلال أفريل مقارنة بمستواه في مارس 2017.

ويعزى هذا التطور بالأساس إلى ارتفاع مؤشر مجموعة الملابس والأحذية بنسبة 5،9 بالمائة نتيجة انتهاء موسم التخفيضات الشتوية.

وارتفعت أسعار الملابس بنسبة 6،3 بالمائة والأحذية بنسبة 5،6 بالمائة ومكملات الملابس بنسبة 2،6 بالمائة.

كما سجل مؤشر أسعار مجموعة الصحة ارتفاعا بنسبة 1 بالمائة ومؤشر أسعار مجموعة التغذية والمشروبات بنسبة 0،5 بالمائة.