سامي الطاهري : الوضع « كارثي وخطير » وعلى الحكومة أن تتحرك

وصف سامي الطاهري الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، على هامش انعقاد الهيئة الادارية الوطنية للمنظمة الشغيلة، اليوم الخميس بالحمامات، الوضع في تونس بـ »الكارثي والخطير » وخاصة على المستوى السياسي بالنظر للتجاذبات السياسية الحاصلة والتي مست الائتلاف الحاكم.

ودعا الطاهري، إلى ضرورة التفكير في مبادرة مستقبلية لاتخاذ التدابير اللازمة وسط هذا الظرف الصعب.
وأشار إلى أن الاجتماع تطرق أيضا إلى الوضع الاجتماعي، بالنظر لارتفاع حدة التوتر في الجهات وهو ما قد ينذر بخطر « انفجارات » وهو ما يستدعي التفاعل الإيجابي وتقديم الحلول والمقترحات لتجاوز الأزمة.
وشدد الأمين العام المساعد للمنظمة الشغيلة على أن هذه التحركات الاجتماعية تأتي في إطار قضايا ومطالب مشروعة تنادي بالتنمية والتشغيل في جهات تعاني التهميش والإقصاء، على الرغم من محاولات البعض للركوب على الأحداث ومحاولة توظيفها.
ودعا الطاهري في هذا الإطار، الحكومة إلى وضع مشروع واضح يضمن الإسراع بتنفيذ المشاريع المعطلة وإيجاد برامج مستقبلية للجهات المهمشة، إضافة إلى انتهاج رؤية استشرافية مستقبلية مرتبطة بمخطط تنموي واضح للفترة القادمة.