سمير بالطيّب : صائفة 2017 ستكون أفضل على مستوى تزويد الجهات بمياه الشرب

أعلن وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحرى سمير الطيب أن صائفة 2017 ستكون أفضل على مستوى التزود بمياه الشرب في ولاية باجة. وأوضح الطيب، خلال زيارته الجهة، الخميس، أنه تم اعداد 24 خطة تجرى متابعتها على مستوى كل ولاية لتجنب الأزمات، التى شهدتها عديد المناطق خلال مواسم الصيف المنقضية.

وبين ان الأولوية ستكون لمياه الشرب فى توزيع مخزون سد سيدى سالم. وأعلن، من جهة أخرى، أنه تم الاتفاق على تفعيل صندوق الجوائح لفائدة الفلاحين فى أقرب الاجال وبين أنه تم الاعداد لموسم الحصاد واتخاذ كل التدابير لانجاحه متوقعا أن يكون الانتاج من الحبوب طيبا.
ودعا الفلاحين الى مزيد الاقبال على الصناف الجديدة من الحبوب المقاومة للأمراض والجفاف والى استغلال نتائج البحوث العلمية لتطوير الانتاج الفلاحي مبينا انه تجرى بلورة خطة عمل لتحسين خدمات الارشاد الفلاحي، الذى شهد تراجعا خلال السنوات الاخيرة.
وتم بالمركز الجهوى للبحوث فى الزراعات الكبري بوادى باجة الاطلاع على الأصناف الجديدة للحبوب والبقوليات وهي أصناف مقاومة للأمراض وللتغيرات المناخية وتجدر الاشارة الى أنه سجل عمل 300 باحث على استنباط هذه الأصناف، التى تجرى عملية إكثارها بمحطة التجارب بوادى باجة ومنها صنف “سليم” و”الخير” وذلك بين سنتي 2009/2014.
وتم بمركز تجميع الحبوب كلم 8 بباجة الشمالية التابع للتعاضدية المركزية للقمح متابعة تقدم الموسم الفلاحي والاستعدادات الجارية لتأمين صابة الحبوب المنتظر تجميعها ب42 مركزا تم اعدادها للغرض.
كما تم الاطلاع على حالة الزراعات وتقدم عملية مداواة الأمراض الفطرية من خلال زيارة ضيعتين فلاحيتين لانتاج الحبوب والبقوليات مع متابعة نشاط الوحدات الانتاجية المنتصر وسيدى مبارك بباجة الجنوبية.
ودعا الطيب الى تحديد قائمة لصغار المنتجين لزيت الزيتون ودعمهم لتطوير نشاطهم لدى زيارته لضيعة الفلاح محمد بن اسماعيل، بمنطقة توكابر بمجاز الباب الحاصل على الجائزة الذهبية في مسابقة أحسن زيت زيتون لسنة 2017 فى لندن معبرا عن أهمية هذا التميز فى خدمة صورة تونس.
يذكر أنه تم إلغاء جلسة عمل مبرمجة مساء، الخميس، للإطلاع على مشاغل الفلاحين وذلك إثر إعلان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مقاطعته لزيارة وزير الفلاحة الى الجهة.
وقد طرح عدد من الفلاحين مشاغل تتعلق بنقص مياه الري وبأهمية المحافظة على ديوان تنمية الغابات والمراعي بالجهة كما طرح العاملون بالمركز الجهوى للبحوث والتجارب اشكاليات تتعلق بتقادم التجهيزات ووسائل النقل وضعف الموارد المادية وضرورة تسوية الوضعية المهنية لعدد من العملة.