حافظ قائد السبسي : ناجي جلّول كذّاب ..!

أعرب المدير التنفيذي لحركة نداء تونس حافظ قائد السبسي عن تفاجئه بتصريح وزير التربية المقال ناجي جلول الذي نفى فيه اتصال قيادات نداء تونس به بعد إقالته.

وأوضح “حافظ” في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” أنه كان على اتصال متواصل بجلول قبل ويوم الإقالة (الأحد 30 أفريل 2017).

وأكّد أنه اجتمع وقيادة الحزب ورجال قانون بجلول يوما بعد الإقالة (أي يوم غرّة ماي الجاري) وأن الاجتماع دام أكثر من ساعتين حيث تم التشاور والتنسيق معه اضافة الى صياغة موقف الحزب من قرار الإقالة بحضوره (ناجي جلول).
وبخصوص تصريح جلول بأن الحزب انتهى، قال المدير التنفيذي لنداء تونس: “أكتفي بالقول إن الواقع أكبر من الأماني غالبا… خاصة حين تكون الأماني سيئة والحسابات خاطئة ورديئة”.

وكان ناجي جلول قد تطرّق، في حوار أدلى به لجريدة “أخبار الجمهورية” بعددها الصادر أمس الأربعاء 3 ماي، الى خفايا إقالته قائلا “هناك وزراء أولى بالإقالة من مناصبهم نظرا لمردودهم الهزيل وهم كل من وزير التجارة ووزير التكوين المهني والتشغيل ووزيرة الرياضة ووزير تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي”.

وتابع “كان على الشاهد أن يقيّم عمل وزراء التجارة والتشغيل والرياضة والاتصال والتعليم العالي.. هؤلاء أولى بالإقالة في الظروف الرديئة والخطيرة التي تمر بها تونس.. كان على الشاهد أن يهتم بالمردود الهزيل لهذه الوزارات عوض أن يعفيني من منصبي.. لكن هناك حماية حزبية لوزراء النهضة في حين لا يحمي نداء تونس وزراءه”.

وأكّد أن قياديي حزبه لم يتصلوا به فور إقالته، قائلا “نداء تونس انتهى وليس له -رغم المظاهر- قيادات.. لم يتصل بي أي قيادي وكأن إقالة وزير من هذا الحزب أمر عادي”، مضيفا “بعد الانتخابات وبسبب الحروب على الكراسي انفجر حزب نداء تونس وأصبح جسدا بلا روح ينهشه الانتهازيون.. اليوم حزب النداء موجود لكن على الورق فقط !”.