عماد الدايمي : هذه حقيقة الخلافات بحراك تونس الإرادة

فنّد النائب والقيادي بحراك تونس الإرادة عماد الدايمي ما راج عن وجود خلافات داخل الحزب بعد أيام قليلة من مؤتمره الأول حول أمانته العامة ونية استبعاد قياديين منه.

واعتبر الدايمي، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بـ”فايسبوك”، أن خبر “استبعاد المؤتمر قياديين من أبرز زعامات الحزب الذين بنوا صورته ويحظون بثقة رئيسه ومناضليه” لا أساس له من الصحة وأن الإشاعات ستنكشف عندما تنشر قريبا قائمة أعضاء الهيئة السياسية حالما يتم استكمالها بعد أن تم انتخاب 93 عضوا من 113.

وكشف أن أولى جلسات الهيئة السياسية ستنعقد يوم الأحد 14 ماي الجاري وأنها ستصادق على الأمين العام وتركيبة المكتب التنفيذي اللذين سيقترحهما رئيس الحزب المنتخب.

وأشار الدايمي إلى أن ما تم ترويجه يدخل في باب “الاشاعات المغرضة هدفها بث الفتنة في صفوف الحزب من أجل ضرب وحدته وكسر انسجامه ووقف انتشاره وتمدده في جغرافيا البلاد وقلوب وعقول التونسيين”.

وكان حراك تونس الإرادة قد افتتح مؤتمره الأوّلي بوم السبت 29 أفريل 2017 بقاعة الكوليزي بالعاصمة بحضور 439 مؤتمرا .
وتمت المصادقة على أربعة لوائح وهي اللائحة السياسيّة ولائحة الحوكمة والسلطة المحليّة ولائحة الاقتصاد المواطني المستدام ولائحة النظام الداخلي.
كما تم انتخاب المنصف المرزوقي رئيسا للحزب والهيئة السياسيّة التي ستستكمل تركيبتها قبل اجتماعها الأول المحدد ليوم 14 ماي الجاري.