اجبارية التكوين للمنقطعين عن الدراسة

أعلن وزير التكوين المهني والتشغيل عماد الحمامي اليوم الخميس عن الانطلاق بداية من السنة التكوينية القادمة 2017-2018 في تنفيذ قرار اجبارية التكوين للمنقطعين عن الدراسة ممن تتراوح أعمارهم بين 16 و18 سنة، قصد تمكينهم من فرص الاندماج في سوق الشغل في اطار برنامج تكوين نموذجي يشمل اختصاصات مهنية متعددة.

وذكر خلال حملة تحسيسية لفائدة تلاميذ المدرسة الاعدادية والمعهد الثانوي حي الرفاهة بالمنيهلة من ولاية أريانة، للتعريف بمنظومة التكوين المهني ومزاياها، ان الهدف الأساسي يتمثل في إرساء مقومات التوجه الارادي والاختياري للتكوين المهني في افق سنة 2020 مشيرا إلى اقرار احداث الباكالوريا المهنية في غضون السنتين القادمتين ليصبح بإمكان المقبلين على التكوين المهني مواصلة دراستهم التقنية والمهنية العليا بالجامعات.
وأكد الوزير في هذا الصدد، أن نسبة استيعاب المنخرطين في منظومة التكوين المهني في سوق الشغل تبلغ حاليا 50 بالمائة مع تسجيل نسبة تتراوح بين 80 و100 بالمائة في بعض الشعب ومنها بالخصوص الشعب الطبية وشبه الطبية والبناء والأشغال العامة والتبريد والطباعة والميكانيك والصيانة.
وتم خلال هذا اللقاء الذي جمع وزير التكوين المهني والتشغيل بالتلاميذ، تقديم الافاق التشغيلية للقطاعات المتوفرة بمنظومة التكوين المهني في نحو 137 مركز تكوين تضم أكثر من 350 اختصاصا إلى جانب التعريف بالامتيازات على غرار المنح المالية للمتكونين والشهادات ومن بينها شهادة المؤهل التقني المهني والتقني السامي والكفاءة المهنية.
يشار إلى أن ولاية أريانة تعد 4 مراكز للتكوين المهني يؤمها 2870 متكونا ومن أهمها المركز القطاعي في التكوين في ميكانيك وكهرباء السيارات والمركز القطاعي للتكوين في فنون الطباعة.