خططوا لتنفيذ 3 عمليات متزامنة في مناطق مختلفة: هذا ما كشفته مجموعة سيدي بوزيد الارهابية في اعترافاتها الأولية

أفادت مصادر رسمية بأن الاعترافات الأولية للموقوفين في العملية الأمنية الاستباقية التي نفذتها وحدات الحرس الوطني الأحد الفارط، أكدت أنهم كانوا يبحثون عن الدعم اللوجستي وعن مجموعات للاسناد، حيث كانوا يخططون لعميات استقطاب جديدة بسبب النقص العددي في صفوف كتيبة عقبة ابن نافع الارهابية التي ينتمون لها والتي تضم جزائريين أكثر من التونسيين، حسب الاعترافات.  

 

ووفق ما ذكرته صحيفة الصريح في عددها الصادر اليوم الخميس 04 ماي 2017، نقلا عن ذات المصادر، فأن الارهابي الجزائري الذي تم القضاء عليه ضمن العملية الملقب بـ”أبوسفيان الصوفي” دعا لعقد اجتماعات لاستقطاب مجموعة من المتشددين في انتظار ساعة الصفر، حيث أعد خطة لتنفيذ 3 عمليات متزامنة في مناطق مختلفة، حسب اعترافات صاحب المنزل الذي كان يتحصن به الارهابيون والذي قامت وحدات الحرس بإيقافه في العملية، والذي أكد أن الصوفي لم يقدم تفاصيل أكثر وفضل التكتم على المخطط إلى حين الانتهاء من التحضير له.
ووفق ذات المصادر فقد كان يخطط الارهابي الثاني الذي تم القضاء عليه في نفس العملية المدعو إيهاب اليوسفي، لتنفيذ عملية ارهابية في شهر رمضان مماثلة لتلك التي استشهد خلالها عدد من الأمنييين من بينهم الشهيد سقراط الشارني في ما عُرف بعملية بن عون سنة 2013.