تفاصيل الاتفاق بين السراج وحفتر

أصدر رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وقائد الجيش الوطني خليفة حفتر، اليوم الأربعاء، بياناً مشتركاً أوضحا فيه تفاصيل الاتفاق الذي عقد بينهما، برعاية إماراتية، أمس الثلاثاء.

وجاء في البيان أن الاجتماع الذي جمعهما، بدعوة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، قد تناول استعراض الوضع الراهن في الساحة الليبية، وفي مقدمتها الظروف المعيشية الصعبة التي يواجهها المواطن الليبي، وضرورة العمل على رفع تلك المعاناة، وبحث السبل للخروج من الأزمة بما يضمن انفراج المسارات السياسية والأمنية والعسكرية في ليبيا.
وأضاف البيان أنه قد تم الاتفاق على مجموعة من المبادئ التي تضمن حفظ السيادة الوطنية وتمكين المؤسسة العسكرية من أداء كامل مهامها في محاربة الإرهاب، إضافة إلى توفير الأمن وحماية مقدرات الشعب الليبي.
وتشمل تلك المبادئ، بحسب البيان الصادر عن السراج وحفتر، الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية والجيش، ومواصلة الحرب على الإرهاب، والعمل على وقف انتشار التشكيلات المسلحة، واحترام سيادة القانون والقضاء.
كما ناقش الطرفان خلال الاجتماع، بالعاصمة الإماراتية، المعوقات التي حالت دون تنفيذ الاتفاق السياسي وإجراء التعديلات عليه، وكذلك العمل على رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي، والحرص على تهدئة الأوضاع في الجنوب الليبي.
ووجه السراج وحفتر التحية للشعب الليبي على تضحياته من أجل الحرية والعيش الكريم، ومن أجل الدفاع عن الوطن ومقدراته.
كما تقدما بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية وتونس والجزائر، وباقي دول الجوار، وكذلك الأمم المتحدة، لمساعيهم الصادقة في إيجاد حل للأزمة الليبية.