نظام ثاد الأمريكي المضاد للصواريخ أصبح جاهزا في كوريا الجنوبية

أعلن العقيد روب مانينغ المتحدث باسم القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية الاثنين أن نظام ثاد المضاد للصواريخ الذي نشرته الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية أصبح جاهزا لاعتراض صواريخ كوريا الشمالية. وكان ترامب قد اعتبر أنه من “المناسب” أن تتكفل سيول بكلفة نشر النظام “ثاد” البالغة مليار دولار وهو ما رفضته كوريا الجنوبية.

أعلن مسؤول أمريكي الاثنين أنّ نظام ثاد المضاد للصواريخ الذي نشرته الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية، أصبح عملانياً. وأكد العقيد روب مانينغ، المتحدث باسم القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، أنّ نظام ثاد بات “عملانياً وقادراً على اعتراض الصواريخ الكورية الشمالية والدفاع عن جمهورية كوريا”.

لكنّ مسؤولاً أمريكيا آخر طلب عدم كشف هويته أوضح  أنّ النظام لم يبلغ رغم ذلك سوى “قدرته الأولية على اعتراض” الصواريخ. وقال توماس كاراكو الخبير في مجال الدفاع المضاد للصواريخ في مركز “سي إس آي إس” للأبحاث في واشنطن، “إنّه ليس السلاح المُطلق (…) لكنه يوفر حماية جوهرية للقوات” الأمريكية والكورية الجنوبية في شبه الجزيرة “ويعزز الردع والموقف الدفاعي” لهذه القوات. وأضاف أنّ أيّ “نظام دفاع صاروخي، حتى لو كان محدوداً، يملك تأثيراً إستراتيجياً”.

وكان تمويل نشر النظام  قد أثار جدلاً الأسبوع الماضي بين الإدارة الأمريكية وسلطات كوريا الجنوبية، حيث اعتبر دونالد ترامب أنّ من “المناسب” أن تدفع سيول كلفة نشر النظام البالغة مليار دولار، لكنّ كوريا الجنوبية رفضت ذلك وكانت واشنطن وسيول قررتا في تموز/يوليو 2016 نشر هذا النظام إثر تجارب صاروخية متكررة لبيونغ يانغ.

ويطلق نظام “ثاد” صواريخ صُمّمت لاعتراض صواريخ بالستيّة وتدميرها عند مغادرتها الغلاف الجوي أو حال دخولها به في آخر مراحل تحليقها وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فإنّ هذا النظام “دفاعي محض” ويُشكّل إضافة لقدرات الحماية مقارنة بالنظام القائم، ما يتيح حماية الأراضي الكورية الجنوبية والقوات الأمريكية المنتشرة فيها. لكنّ الصين عارضت نشر هذا النظام في كوريا الجنوبية.

فرانس 24 / أ ف ب