محمد الطالبي يغادر وسط انقسام شديد

الناصر أولاد أحمد:

في الجامعة التونسية في قسم الانسانيات والعلوم الانسانية والاجتماعية انتهيت الي التسليم بثلاث شخصيات علمية واكاديمية اسمح لنفسي بان اسميها بفئة العلماء لا مجرد اساتذة وهم :محمد الطالبي وهشام جعيط وعبد الوهاب بوحديبة…
اغلب الطلبة يعرفونهم في اقسامهم وفي الملتقيات وفيما ينشرون من مقاالات وبحووث وكتب. يحضون بتقدير كبير من طلبة كل الاقسام…
كنا نتخلي عن متابعة دروس الاختصاص لحضور درس سنوي لهشام جعيط او بوحديبة او محمد الطالبي للقيمة العلمية لما يدرسون.
اليوم يرحل احد اقطاب هذا الثالوث العلمي وللاسف لن يذكره الناس الا بتصريحاته الاعلامية الاخيرة.
للاسف ان الطالبي طوعته منظومة اعلامية فاسدة وجاهلة وصبيانية لبعض القضايا الجوفاء لتجعل منه مجرد “كركوز” امام الراي العام.
تقدمه في العمر وقلة الاحاطة به من طلبته وكل من درس كتبه جعلته صيدا لالة اعلامية متخلفة استطاعت ان تصفي كل ارثه واسهاماته العلمية في وقت وجيز وجعلته يرحل وسط انقسام شديد حول شخصه وحول اسهامته.
رحمه الله وغفر له… ارجو النجاة لكل من هشام جعيط وبوحديبة من هذه الالة الاعلامية الرخيصة.