روسيا وأمريكا يتفقان على إرسال سياح إلى القمر

أكد مدير شركة “إينيرغيا” الروسية لصناعات الفضاء أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على عدة خيارات لإرسال سياح حول القمر وإلى المحطة الفضائية الدولية.

وفي مقابلة مع الصحفيين قال المسؤول: “إبرام عقود رحلات تجارية تحمل سياحا إلى المحطة الفضائية الدولية أمر غاية في التعقيد، وكذلك هو الحال بالنسبة للرحلات التي ستقل السياح إلى مدار القمر، نحن دوما على استعداد لمناقشة جميع الخيارات مع شركائنا الأمريكيين، لكن الأمر لا يتوقف عليهم وحدهم، فهناك الكثير من العراقيل الفنية والاقتصادية والتساؤلات القانونية حول تلك المواضيع”.

وتأتي تصريحاته تلك بعد فترة من تصريحات أدلاها لوكالة نوفوستي الروسية، قال فيها إن إرسال 9 سياح إلى المحطة الفضائية الدولية، على متن المركبة الفضائية الروسية “سويوز” عام 2021، تتم مناقشته مع عدد من الشركات الأجنبية، من ضمنها شركة S ace Adventures الأمريكية.
يذكر أن S ace Adventures تعمل منذ عام 2001 على اختيار الأشخاص الذين سيتوجهون برحلات سياحية إلى الفضاء، وأول المرشحين للذهاب في تلك الرحلات كان رجل الأعمال الأمريكي من أصل إيطالي، دينيس تيتو، الذي ذهب إلى المحطة الفضائية الدولية عام 2001 على متن المركبة الفضائية “سويوز TMA-32”. أما ثاني الذين ذهبوا إلى المحطة كان رجل الأعمال الجنوب أفريقي، مارك شاتلوورث، الذي توجه إليها، في 25 أبريل 2002، والثالث كان المولتيميلياردير الأمريكي، غريغوري أولسن.
ومن الشخصيات المعروفة أيضا من ضمن “سياح الفضاء” كان، تشارلز سيموني، أحد مؤسسي مايكروسوفت، حيث دفع مبلغ 25 مليون دولار ثمن الرحلة.