إعفاء التلاميذ الذين يعانون من اضطرابات التعلم من بعض المواد

تعمل وزارة التربية على إعداد مشروع تربوي متكامل لإعفاء ” ذوي اضطرابات التعلم ” الذين يمثلون 6 بالمائة من مجموع التلاميذ في تونس، من بعض المواد. وسينطلق العمل على تنفيذ هذا المشروع قريبا، من خلال إعداد قاعدة بيانات لضبط عدد التلاميذ “ذوي اضطرابات التعلم ” وطبيعة تلك الصعوبات بهدف تصويب سبل الإحاطة بهم وتوفير مقومات التعلم بمختلف المدارس التي يتواجد بها هؤلاء التلاميذ الذين لا يتم عادة التفطن إليهم من طرف المدرسين أوالعائلة، حسب ورقة إعلامية لوزارة التربية.
وتؤثر صعوبات التعلم التي تشمل جميع مجالات الحياة، وليس فقط التعلم في المدرسة، في الطريقة التي يتعلم بها الشخص أشياء جديدة، والكيفية التي يتعامل بها مع المعلومات، وطريقة تواصله مع الآخرين.
كما تؤثر في كيفية تعلم المهارات الأساسية لديهم مثل القراءة والكتابة و الرياضيات وفي المهارات عالية المستوى مثل التنظيم وتخطيط الوقت والتفكير المجرد وتنمية الذاكرة الطويلة أو القصيرة المدى مما يجعلهم مختلفين عن أقرانهم ويتطلبون رعاية خاصة وبرنامجا تعليميا خاصا مناسبا لكل طفل حسب نوع الصعوبة التعليمية التي يعاني منها، وذلك بالتعاون بين الأخصائي النفسي والمدرس والأسرة.