وزير الدفاع : المواطنون مطالبون بدعم المنظومة الأمنية

قال وزير الدفاع الوطني فرحات الحرشاني، اليوم الخميس، 27 أفريل 2017، إن الوضع الأمني في تونس تحسن كثيرا لكن التهديدات الإرهابية مازالت قائمة طالما أن الوضع في ليبيا مازال غير مستقر.

وأقر وزير الدفاع الوطني على هامش مشاركته في منتدى مجلة حقائق بالحمامات، بوجود تهديدات اقليمية خاصة وأن المنطقة تعيش في أزمة وليبيا لم تتوصل الى حل سياسي، وفق قوله.

وأكد الوزير أن القوات العسكرية بالتنسيق مع القوات الأمنية تقوم بدورها على أحسن وجه في تأمين الحدود وفي تأمين كل المنشآت السياسية.

كما أفاد الوزير بوجود تنسيق كبير مع كل الدول الشقيقة والصديقة لمكافحة آفة الارهاب العابرة للحدود مشددا على أهمية التعاون مع كل الدول وخاصة مع الجزائر.

ويوجد تعاون كبير بين القوات العسكرية التونسية والقوات العسكرية الجزائرية والى وجود تنسيق تام على مستوى القيادة الكبيرة، حسب تأكيد الحرشاني.

وبين فرحات الحرشاني أن تونس تنسق كذلك مع الدول الصديقة التي تقدم الدعم وخاصة مع الذين لهم دراية وتجربة في مجال مكافحة الارهاب.

وقال ” إن التعاون مع كل الدول يتم أساس السيادة الوطنية واستقلالية القرار التونسي وحققنا تقدما كبيرا في التعاون مع الدول الصديقة خاصة في مجال تبادل المعلومات والتكوين”.

وفي ذات الشأن أكد وزير الدفاع الوطني على ان المواطنين التونسيين مطالبون بالمشاركة في دعم المنظومة الأمنية في هذه الفترة الحساسة وذلك في اطار العمل المواطني، وفق تعبيره.