وزير الشؤون الدينية : ستبقى المساجد مفتوحة أمام تحفيظ القرآن وبث العلم ولكن …

قال وزير الشؤون الدينية، محمد خليل، خلال زيارة أداها اليوم الى ولاية صفاقس، إن المساجد سوف لن تغلق وستبقى مفتوحة أمام تحفيظ القرآن وبث العلم ولكن مع الحرص على عدم انزلاقها في متاهات الفكر المتحجر الدخيل.

وأوضح أن حملة “غدوة خير” لمكافحة الإرهاب التي تم إطلاقها تتجه إلى هدف مقاومة هذه الآفة بوسائل علمية وثقافية وفكرية وإبدعية وباعتماد وسائط حديثة من شأنها أن تؤدي الى تحقيق نتائج هامة. وعبر محمد خليل عن استعداد وزارة الشؤون الدينية للقيام بالاشغال اللازمة لصيانة وترميم كل من الجامع الكبير وجامع سيدي المسدي وجامع العجوزين بالمدينة العتيقة وهي جوامع تاكلت بفعل الزمن واضطر القائمون عليها إلى غلق إثنين منها. وكان والي صفاقس أشار خلال زيارة الوزير الى مقر الادارة الجهوية للشؤون الدينية الى ضرورة القيام بتدخلات عاجلة صارت تتطلبها هذه المعالم الدينية بالاشتراك مع مصالح التراث لأهميتها الثقافية والمعمارية الى جانب أهميتها الدينية. واطلع محمد خليل على نشاط جمعية المحافظة على القران الكريم والاخلاق الفاضلة بصفاقس التي تأسست منذ سنة 1968 وذلك في مجالات تحفيظ القرآن الكريم على طريقة الاملاء وترسيخ مبادئ الاخلاق الفاضلة. وأبرزت أنشطة التحفيظ التي عاينها الوزير التزام الجمعية وإطاراتها بالمساهمة في نشر مضامين الحملة الوطنية لمكافحة الارهاب تحت شعار “غدوة خير”. كما تولى تدشين جامع “بلال” بطريق قرمدة من معتمدية صفاقس الجنوبية وعاين أشغال جامع “الإحسان” التي أوشكت على النهاية في منطقة الطبلبي بطريق القائد امحمد.