دول جوار ليبيا ترفض أيّ عمل عسكري دون طلب حكومة الوفاق

اكدت دول جوار ليبيا دعمها للاتفاق السياسي برعاية الأمم المتحدة، ومساندة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بقيادة فائز السراج، وشددت على أهمية استكمال بقية الاستحقاقات الواردة في الاتفاق السياسي الليبي، مطالبة بالتعجيل بتحول المجلس الرئاسي إلى العاصمة طرابلس لمباشرة مهامه من هناك.
وشدد أمس، البيان الختامي للاجتماع الثامن لدول جوار ليبيا، الذي عقد في تونس، بحضور وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، على ضرورة صون المؤسسات المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي، ودعوة مجلس النواب ومجلس الدولة لتحمل مسؤولياتهما لاستكمال المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة.
وأعرب وزراء دول الجوار عن ”بالغ القلق والانشغال من تمدد التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق الليبية، لما يمثله من خطر حقيقي على الشعب الليبي الشقيق وعلى مستقبل عمليته السياسية وعلى أمن واستقرار دول الجوار والمنطقة عموما”، مبرزين أهمية تعزيز التعاون فيما بين دول الجوار على صعيد أمن الحدود.
وأكد الوزراء رفضهم لأي تدخل عسكري في ليبيا، مبرزين أن أيّ عمل عسكري موجه لمحاربة الإرهاب لابد أن يتم بناء على طلب حكومة الوفاق الوطني، ووفق أحكام ميثاق الأمم المتحدة، وذلك اعتبارا لتداعيات الأوضاع في ليبيا على أمن واستقرار دول الجوار والمنطقة عموما. وأشاد وزراء خارجية دول جوار ليبيا بالجهود التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة مارتن كوبلر، من أجل تأمين مقومات نجاح العملية السياسية في ليبيا.