مصادر جزائرية: جهاز المخابرات الإسرائيلي ينشط بقوة في ثلاث مناطق تونسية.

كشفت تقارير تونسية، أن جهاز المخابرات الاسرائيلي المعروف باسم “الموساد”، يتابع الوضع في الجزائر انطلاقا من تونس العاصمة. وأكدت معلومات متطابقة لصحيفة “الشروق” الجزائرية، أن الموساد الإسرائيلي له 3 فروع منتشرة في تونس أحدهم بالعاصمة ويهتم بمتابعة ورصد الأهداف الجزائرية، والآخر بمدينة جربة يهتم برصد الأهداف في ليبيا والآخر في سوسة يهتم بالشؤون التونسية.
وأفادت التقارير، أن شبكة الموساد في تونس، تنتشر على شكل أصحاب مقاهي وتبادل ثقافي أوروبي ووكالات أسفار، وتعمل على 3 أهداف من بينها متابعة الحركات الإسلامية السلفية، وبناء شبكات تخريب ومراقبة الأوضاع في الجزائر وليبيا.
وكشفت تقارير تونسية أن ما لا يقل عن 400 عنصر من الموساد ينشطون في تونس بطرق سرية مختلفة.ويعمل جهاز الموساد بالتنسيق مع جهاز الاستخبارات الأمريكية لزعزعة الاستقرار في بلدان المغرب العربي، وإظهاره للرأي العام أنه غير مستقر من خلال بيانات تحذير للرعايا على غرار ما قامت به الخارجية الأمريكية مؤخرا في الجزائر، مع أن الوضع الأمني مستتب ولم ترصد الأجهزة الأمنية الجزائرية أية تحركات مشبوهة أو محاولات لتنفيذ عمليات مسلحة.