التسريع في دراسة طلبات التمويل للانطلاق في إنجاز المشاريع في أسرع الآجال

أكّد كل من وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، محمد الفاضل عبد الكافي، ومدير مكتب البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية الجديد بتونس، انطوان سالي دو شو، خلال لقاء جمعهما الثلاثاء بتونس، ضرورة التسريع في دراسة طلبات التمويل واستكمالها بما يساعد على الانطلاق في إنجاز المشاريع في أسرع الآجال.
وتتعلق هذه المشاريع وفق بلاغ اصدرته، الثلاثاء، وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، بالخصوص، بقطاعات النقل الحديدي والتطهير والفلاحة.

ومن بين هذه المشاريع، التي تم تقديمها للمساهمة في تمويلها في سنة 2017، مشروع تجديد وتهيئة الخط الحديدي تونس- القصرين ومضاعفة الخط الكهربائي للسكك الحديدية المكنين-المهدية ومشروع تهيئة شبكات التطهير بــــــ 30 مدينة ومشروع تجديد وتهيئة عدد من الآبار العميقة للرّي في واحات الجنوب.

وعبّر مدير مكتب البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية الجديد بتونس، انطوان سالي دو شو، عن استعداد مؤسسته للرفع من نسق التعاون مع تونس وانفتاحها لدراسة مقترحات مشاريع تنموية جديدة في القطاعات ذات الأولوية على غرار البنية التحتية والطاقات المتجددة وغيرها.
كما تمّ خلال اللقاء، التّطرق إلى مشاركة تونس في الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية المزمع انعقاده بقبرص من 9 إلى 11 ماي القادم.

بــاب نــات