بالأرقام : وزارة الفلاحة تؤكد توفر كل المنتجات الفلاحية خلال شهر رمضان

أشرف صباح اليوم الاثنين 24 أفريل 2017 بمقر الوزارة، كاتب الدولة المكلف بالإنتاج الفلاحي عمر الباهي على جلسة عمل حول استشراف وضعية تزويد السوق والاستعداد لشهر رمضان، وذلك بحضور ممثلي الإدارة العامة للإنتاج الفلاحي وديوان الأراضي الدولية وديوان تربية الماشية وتوفير المرعى والديوان الوطني للزيت والمجامع المهنية المشتركة.

 

واستعرضت الجلسة تقريرا مفصلا حول مختلف مواسم الإنتاج الفلاحي وتوقعات التزويد خلال شهر رمضان والموسم الصيفي.

 

وطبقا لما أكدته التقارير حول مختلف المواد وتوقعات تزويد السوق فان شهر رمضان والفترة المقبلة ستشهد نسق تزويد عادي في ظل محاصيل الإنتاج الفصلي وحجم المخزونات المتوفرة حيث تشير هذه التقارير :

 

بالنسبة لمادة البطاطا أنه تم تزويد السوق خلال الثلاثية الأولى من 2017 بجزء من الإنتاج الآخر فصلي ( 160 ألف طن) و الإنتاج القبل البدري (13 ألف طن) ومخزونات موسم 2016 (حوالي 9000 طن منها 2500 طن مخزون تعديلي ).

 

أما على صعيد مادّة الطماطم فقد تم تزويد السوق خلال الثلاثية الأولى من سنة 2017 بالإنتاج الآخر فصلي المحمي والمتواصل، وبجزء من الإنتاج الآخر فصلي الحقلي (منتصف شهر فيفري). وقد سجل تأخير في دخول الإنتاج البدري للطماطم مقارنة بالمواسم العادية بحوالي ثلاثة أسابيع نظرا لتزامن الفترة الأولى من النمو مع مرور جبهة برد شديدة على البلاد. حيث انطلق تزويد السوق من هذا الإنتاج بداية من أول شهر أفريل.كما سيتم خلال الفترة الحالية و المقبلة تزويد السوق بـحوالي 40% من الإنتاج الآخر فصلي المتواصل (20 آلاف طن) و الإنتاج البدري (55 ألف طن).

 

وخلال شهر رمضان سيتم تزويد السوق من محاصيل الإنتاج البدري للطماطم (فترة ذروة الإنتاج ) بكافة مناطق الإنتاج (30ألف طن) وبجزء من الإنتاج الآخر فصلي المتواصل. كما سيسجل دخول الإنتاج الفصلي بكميات هامة و بصفة مبكرة مقارنة بالمواسم الفارطة بداية من العشرية الثانية من شهر جوان (55 ألف طن خلال شهر جوان).

 

أما بالنسبة للفلفل فقد تم تزويد السوق خلال الثلاثية الأولى من سنة 2017 بالإنتاج الآخر فصلي المحمي (نسبة جني بـ 90%) والمتواصل (نسبة جني بـ 50-60%). كما سيتم تزويد السوق خلال الفترة الحالية والمقبلة من خلال محاصيل الإنتاج الآخر فصلي المتواصل والجزء المتبقي من الإنتاج الآخر فصلي.

 

وتشير تقارير المتابعة إلى أنه سيتم خلال شهر رمضان المتزامن مع ذروة الإنتاج تزويد السوق من محاصيل الإنتاج البدري وتحت الأنفاق للفلفل بكافة مناطق الإنتاج (23 ألف طن) إلى جانب دخول باكورة الإنتاج الفصلي (حوالي 1 ألف طن).

 

أما بخصوص الفترة الصيفية فقد تم برمجة حوالي 18 ألف هك من زراعة الفلفل حيث تم إنجاز حوالي 2000 هك إلى غاية 20 أفريل 2017 مقابل نفس المستوى في نفس الفترة من موسم 2016 وستتواصل الزراعة إلى موفى شهر جوان المقبل.

 

أما بالنسبة للغلال، فقد شهدت الثلاثية الأولى لسنة 2017وفرة في عرض مختلف أصناف القوارص وكذلك التفاح الخرفي بكميات هامة وبأسعار منخفضة مقارنة بالموسم الفارط. وسيتزامن شهر رمضان مع ذروة إنتاج الغلال الصيفية البدرية (الخوخ، النكتارين، المشمش، العوينة، حب الملوك) وتوفر كميات من التمور.

 

ومن المقدر أن تشهد محاصيل إنتاج الخوخ زيادة بـ 5% في ما سيسجل إنتاج الأصناف الأخرى استقرارا إلى جانب توفر الإنتاج البدري للدلاع (80 ألف طن) والبطيخ (45 ألف طن) المتأتية أساسا من مناطق الوسط والجنوب(سيدي بوزيد، قابس، القيروان) إلى جانب جزء متبقي من إنتاج الفراولو بولاية نابل.

 

وقدر إنتاج التمور بـ 242 ألف طن، من بينها 186 ألف طن من صنف دقلة النور. وفي ما تشير التوقعات إلى أن الكميات المخزنة لشهر رمضان هي في حدود 10 ألاف طن وبأسعار مناسبة. وتفيد التقديرات الأولية أن إنتاج الغلال الصيفية ذات النوى (بوصاع، حب ملوك، عوينة، لوز جاف، مشمش، خوخ، نكتارين) لموسم (2017/2016) ستكون في حدود 225 ألف طن مقابل 215 ألف طن في الموسم الفارط، أي بزيادة تقدر بـ5 %.

 

وعن حالة التزويد في شهر رمضان والفترة الصيفية بالحليب ومشتقاته فانها ستكون بصفة عادية ومنتظمة، تزامنا مع فترة ذروة الإنتاج (ضبط برنامج تكوين مخزون من الحليب في حدود 60 مليون لتر).

 

أما بخصوص قطاع اللحوم، تفيد عمليات متابعة الأسواق بتحسن مستوى عرض الأبقار وتراجع الطلب مما أدى إلى تسجيل انخفاض نسبي للأسعار.

وبالنسبة للأغنام فقد تم تسجيل إرتفاع في عرضها وتذبذب أسعارها. وبالإضافة إلى الإنتاج المحلي المتوفر وتبعا لما تم إقراره في إطار تعديل سوق لحوم الأبقار وترشيد الأسعار طيلة الفترة المقبلة من خلال تنفيذ برنامج لتوريد اللحوم المبردة في حدود 600 طنا (400 طن شراء ثابت و200 طن اختيارية) وتكليف شركة اللّحوم بتنفيذ هذا البرنامج تم الشروع في تجسيم البرنامج ووصلت الحاوية الأولى (حوالي 21 طن) وقد تم ضبط سعر البيع بالجملة بـ11.5 دينار للكغ سقيطة وإقرار أسعار البيع لدى القصابين (لحم هبرة 17.800 دينار/كلغ / لحم جمانة 14.500 دينار/كلغ/ لحم صدرة 11دينار/كلغ).

 

ومن المنتظر أن يتواصل البرنامج بمعدل حاوية بـ 20 طنا كل أسبوع إلى غاية 20 ماي 2017 وحاويتن بـ20 طنا كل 10 أيام خلال الفترة من 21 ماي إلى موفى شهر أوت 2017 حسب مصالح وزارة التجارة.

 

أما بالنسبة للحوم الضأن تعد الفترة المتزامنة مع شهر رمضان موسم إنتاج الخرفان إلا أنه عند الضرورة وثبوت الحاجة يمكن للجنة المكلفة بمتابعة توريد اللحوم الحمراء في إطار ترشيد الأسعار اقتراح توريد كميات من لحوم الخرفان المبردة بمناسبة شهر رمضان.

 

وبالنسبة للحوم المجمدة والمخصصة لمجابهة حاجيات الموسم السياحي فقد تم برمجة توريد حوالي 500 طن من لحوم أبقار المجمدة وصل منها حوالي30 طن.

 

وفي ما يخص لحم الدجاج فتقدر متوفرات رمضان 2017 بحوالي 12.815 ألف طن. كذلك الأمر بالنسبة للحوم الديك الرومي حيث تقدر المتوفرات بحوالي 7,741 ألف طن مما يغطي حاجيات الاستهلاك وأكثر.

 

وتقدر متوفرات رمضان لبيض الاستهلاك بحوالي 202 مليون بيضة في الوقت الذي يتراوح فيه معدل استهلاك شهر رمضان من البيض للفترة الممتدة من 2011 إلى 2016 بين 188 و208 مليون بيضة.