الفضاء الثقافي “حوش الفن” بمدنين: إبداع رغم غياب الدعم

عقد صباح اليوم الإثنين 24 أفريل 2017 الفضاء الثقافي الخاص “حوش الفن” بمدينة مدنين ندوة صحفية لتسليط الضوء على جملة الانتاجات الفنية للفضاء بعد أشهر من افتتاحه وكشف الصعوبات التي يتعرض لها كفضاء جديد بالجهة.

وأكد المدير الفني للفضاء خالد اللملومي بأن “حوش الفن” وفر متنفسا جديدا للطاقات الشبابية من أجل الإبداع وصقل مواهبها، مضيفا في ذات السياق بأن الفضاء عمل على تنظيم أنشطة دورية وفي نسق شبه يومي مفتوح على مختلف الأنماط، هذا إلى جانب تقديم إنتاجات فنية خاصة بالفضاء وهي “بنت الحوش” عمل مسرحي موسيقي للمخرج خالد اللملومي والعرض الموسيقي “تقربيعة” والعمل المسرحي”حدث المعتوه قال” للمبدع أحمد رامي عاشور و”لنفترض” لإلياس المحمدي والعرض التنشيطي “هيا زوزو” لمنشط ضو العوني.

وفي ذات الإطار أعلن خلال الندوة عن انطلاق حملة “هانا بدينا” في إطار مقاومة آفات العنف و التطرف عبر مشروع ثقافي يتضمن عديد الأنشطة التوعوية والإبداعية تستهدف مختلف الأحياء الشعبية.

بالرغم من هذا الزخم الإبداعي والنشاط الفعلي لترسيخ الممارسة الثقافية الجادة فإنها تبقى في حاجة إلى الدعم والمساندة من أجل بلوغ أحداثها.

وفي هذا الصدد أكد المدير الفني للفضاء لـ”لشارع المغاربي” أنه رغم الجهود المبذولة فإن وزارة الشؤون الثقافية لم تتحرك فعليا من أجل تفعيل برامجها مؤكدا على أنه بالرغم من تقديمه لعديد المشاريع الفنية في إطار البرنامج الوطني للوزارة مدن الفنون لم تتفاعل لا بالرفض أو القبول.

وأضاف بأنه بالرغم من تلقي الفضاء لوعد بمنحة استثنائية من الوزارة فإنه إلى اليوم بقي مجرد حبر.