لأول مرة : أوباما يشارك في نشاط عام منذ تركه لرئاسة أميركا

يشارك الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، الإثنين 24 أبريل 2017، لأول مرة في الحياة العامة منذ تركه السلطة، حيث اختار شيكاغو المدينة التي بدأ منها عمله السياسي للظهور بعد ثلاثة شهور بعيداً عن الأنظار.

وسيلتقي أوباما مع قيادات شابة، وسيروج لحدث محلي بالقرب من أحياء ساوث سايد، التي بدأ منها حملته التي أوصلته لفترتين رئاسيتين في البيت الأبيض، وانتهت بتولي دونالد ترامب السلطة، يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال رام إيمانويل رئيس بلدية شيكاغو، الذي شغل منصب كبير موظفي البيت الأبيض أثناء رئاسة أوباما، إنه يشعر بالفخر لأن أوباما اختار شيكاغو ليلقي بها آخر خطاب له كرئيس وأول خطاب بعد تركه الرئاسة.

وأضاف: “أعتقد أن هذا يعكس التزامه الوجداني، وكذلك الفكري تجاه المدينة، وأنه يراها كموطنه”.

وفي العام الماضي خلال فترة الرئاسة الثانية لأوباما قدمت شيكاغو طلباً للحصول على حصة من إرثه، ونجحت في التغلب على هاواي ونيويورك، لتكون موقع مكتبته الرئاسية.

ونشأ أوباما في هاواي وما زال يمتلك منزلاً في شيكاغو. ومن المتوقع أن ينتقل الرئيس السابق وزوجته ميشيل من واشنطن إلى نيويورك بعد تخرج ابنتهما الصغرى ساشا في المدرسة الثانوية.

وقال ديفيد أكسيلرود، وهو مستشار سياسي سابق لأوباما، إن قرار وضع مكتبته في شيكاغو ينبغي أن يخفف أي مخاوف لدى سكان المدينة بشأن التزام الرئيس السابق تجاهها.

وأضاف أن حدث الغد هو إشارة مهمة أخرى على الروابط القوية التي تربط الرئيس السابق بالمدينة.

ويقام حدث الغد في حرم جامعة شيكاغو في ساوث سايد، حيث كان أوباما يدرس القانون الدستوري. وقال بيان إنه يهدف “لتشجيع ودعم الجيل المقبل من القادة، الذي يسعى لتدعيم المجتمعات المحلية”.

ومنذ ترك السلطة ظل أوباما بعيداً عن الحياة العامة، وقضى عطلاته في بالم سبرينجز في كاليفورنيا وجزر العذراء البريطانية، حيث مارس رياضة التزلج على الأمواج أثناء عطلة مع الملياردير البريطاني سير ريتشارد برانسون.