الصدر يهدد العبادي بـ”وقفة أخرى” والنواب بجعلهم “عبرة لمن اعتبر”!

أمهل زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الجمعة، رئيس الوزراء حيدر العبادي حتى غد السبت لاعلان حكومة التكنوقراط، فيما هدد بـ”وقفة اخرى” في حال لم يعلن تشكيلته الوزراية “التكنوقراط”.

وقال الصدر في كلمة تلاها عنه خطيب جمعة الصلاة الموحدة امام المنطقة الخضراء في بغداد الشيخ اسعد الناصري، بحسب “السومرية نيوز”، إنه “اذا لم يعلن العبادي يوم غد السبت عن حزمة اصلاحات مرضية للشعب العراقي، فسوف تكون لنا وقفة اخرى نعلنها يوم غد السبت”.

واضاف الصدر، “سوف لن نكتفي بالاعتصام امام المنطقة الخضراء وكله ضمن الاحتجاجات السلمية التي لا تمس الا الفساد او المفسدين”، داعيا المعتصمين الى “الالتزام بالسلمية والمركزية وعدم التصرف الفردي”.

الصدر: النواب الرافضون سيكونون “عبرة لمن اعتبر”!

وفي جانب آخر من كلمته، هدد مقتدى الصدر، بتحويل الاحتجاجات ضد النواب الذين يرفضون التصويت على حزمة الاصلاحات المرتقبة، واكد انهم سيكونون “عبرة لمن اعتبر”.

وقال الصدر: “ينبغي الفات النظر الى انه في حال تقديم حزمة اصلاحات منطقية ومرضية الى البرلمان العراقي، ولم تصل الى تصويت ملائم بسبب عدم تصويت بعض النواب، فسوف لن يكون ذلك الا تحويلا وتعميما للاحتجاجات لتكون ضد كل من لم يصوت من البرلمانيين”.

واضاف الصدر: أن “النواب الذين يمتنعون عن التصويت، سيكونون (بالاسماء والخط العريض) عبرة لمن اعتبر”.

وتوافد المئات الى ساحة التحرير وسط بغداد، في وقت سابق من اليوم الجمعة، للتظاهر وتأدية الصلاة الموحدة على خلفية الدعوة التي وجهها زعيم التيار الصدري.