استئناف إجلاء المحاصرين بالمدن السورية الأربع

استؤنفت اليوم الجمعة عملية نقل سكان بلدات سورية محاصرة إلى مناطق جديدة داخل البلاد بعد 48 ساعة من الانتظار في الحافلات على نقطتي عبور، جراء تفجير استهدف نقطة تبادل في حي الراشدين بريف إدلب.
وذكرت وكالة الأنباء السورية أن عشر حافلات تقل الخارجين من بلدتي كفريا والفوعة دخلت إلى مدينة حلب تمهيدا لنقلهم إلى مركز إقامة مؤقت في منطقة جبرين.
كما ذكر الإعلام الحربي التابع للنظام أن خمس حافلات تقل مهجري الزبداني ومضايا كانت تنتظر في منطقة الراموسة بحلب تحركت باتجاه منطقة الراشدين، لتتوجه لاحقا إلى مناطق سيطرة المعارضة في حلب وإدلب.
وترك نحو ثلاثة آلاف شخص منازلهم في الفوعة وكفريا في إطار اتفاق يتم بموجبه كذلك إجلاء السكان والمقاتلين من مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة وتحاصرها قوات النظام.
وبدأت عمليات الإجلاء الأسبوع الماضي، إلا أنها تأخرت إثر تفجير أدى إلى مقتل 126 شخصا، 68 منهم أطفال، على نقطة عبور في الراشدين