واشنطن تطمئن القاهرة على مستقبل روابطهما العسكرية

منح وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دفعة معنوية كبيرةغرد النص عبر تويتر، بتأكيده أمس من القاهرة وتل أبيب حرص بلاده على توثيق علاقاتها العسكرية من مصر.
وبعد لقائه السيسي في القاهرة وتوجهه إلى إسرائيل، أبلغ ماتيس الصحفيين في تل أبيب بأنه غادر العاصمة المصرية ولديه « ثقة تامة في السبل التي لدينا للارتقاء بعلاقتنا العسكرية التي مثلت أساسا وطيدا وظلت صلبة كل هذه السنين ».
وفي وقت سابق أمس، أكد ماتيس من القاهرة « قوة التعاون العسكري القائم بين البلدين والعلاقات الخاصة التي تربط بين وزارتي الدفاع المصرية والأميركية »، مؤكدا حرص الولايات المتحدة على تفعيل هذه العلاقات ودفعها نحو آفاق أوسع، موضحا أهمية دور مصر المحوري في منطقة الشرق الأوسط.
من جهته أكد السيسي خلال لقائه مع ماتيس على « ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب، وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول التي تدعم الإرهاب بضرورة إيقاف تمويل التنظيمات الإرهابية أو مدها بالسلاح والمقاتلين ».
وقال بيان أصدرته الرئاسة المصرية إن القاهرة حريصة على أن تشهد العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة « انطلاقة قوية في ظل الإدارة الأميركية الجديدة ».