مداهمة أمنية لمنزل شخص يشتبه بتورطه بهجوم الشانزيليزيه

أفادت وثيقة حصلت عليها أسوسيتد برس بأن الشرطة الفرنسية قامت بتفتيش شقة شخص يدعى كريم شورفي في بلدة شيل بعد حادثة إطلاق النار الذي وقع في الشانزيليزيه والتي راح ضحيتها شرطي وأصيب اثنان بجروح.

وقال مسؤولان في الشرطة إن المشتبه به يبلغ من العمر 39 عاما ويقطن إحدى الضواحي شرق العاصمة باريس.

وأعلنت مصادر قريبة من التحقيق أن السلطات كانت تجري تحقيقا في إطار الإرهاب حول مطلق النار بعد أن عبر عن نيته قتل عناصر من الشرطة.

وكانت عملية مداهمة منزل مطلق النار جرت مساء الخميس في منطقة سين-إي-مارن في الضاحية الباريسية، وهو صاحب وثيقة تسجيل السيارة المستخدمة في الاعتداء. وقتلت الشرطة منفذ الهجوم خلال عملية إطلاق النار.

يأتي هذا في الوقت الذي تقوم الشرطة الفرنسية بحملة مطاردة أمنية لآخر يشتبه بتورطه في تنفيذ هجوم باريس.

وقامت الشرطة بإصدار مذكرة توقيف للمشتبه به الثاني الذي يعتقد أنه وصل من بلجيكا إلى العاصمة الفرنسية عبر القطار.

من جهته، قال فرانسوا مولان مدعي باريس إن السلطات حددت هوية المسلح الذي نفذ الهجوم لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون مما إن كان له شركاء.

وأكد مولان للصحفيين أن “هوية المهاجم معروفة وتم التأكد منها. لن أعلن اسمه لأن التحقيقات والحملات مستمرة.”

وأضاف “يريد المحققون أن يتأكدوا إن كان له شركاء أم لا.”

من جهته، قال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه لم تعد هناك خطورة على حياة الشرطيين المصابين.