السفير الروسي بأفغانستان: مستعدون للوساطة بين الحكومة وطالبان

أعرب السفير الروسي لدى العاصمة الأفغانية كابول ألكسندر مانتيتسكي اليوم الخميس، عن استعداد بلاده للعب دور الوسيط في محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، في حال طلبت الحكومة الأفغانية ذلك.

وأكد مانتيتسكي في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة كابول، على ضرورة التفاوض مع حركة طالبان لإحلال السلام في أفغانستان.

وأضاف مانتيتسكي أنّ بلاده تدعم محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان، مشيراً أنّ حلف شمال الأطلسي (الناتو) فشل في مكافحة الإرهاب وتجارة المخدرات بأفغانستان.

ونفى السفير الروسي صحة الشائعات التي تناقلتها وسائل إعلام أفغانية محلية حول تقديم روسيا الدعم لعناصر طالبان، وأنّ هذه الادعاءات لن تؤثر على علاقات موسكو مع كابول.

وفي هذا السياق قال مانتيتسكي: “لا نهدف لتقديم الدعم إلى عناصر طالبان، فالولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأخرى، لديها علاقات وارتباطات مع طالبان”.

وأعرب مانتيتسكي استعداد بلاده لتقديم الدعم اللازم للحكومة الأفغانية في مجال مكافحة الإرهاب وتجارة المخدرات.

وأشار مانتيتسكي إلى أنّ تنظيم داعش الإرهابي الذي يسعى لزيادة قوته في الشمال الأفغاني، يشكل تهديداً خطيراً لأمن روسيا، لافتاً إلى وجود محاولات لعناصر التنظيم للتسلل من شمال أفغانستان إلى آسيا الوسطى.

ومنذ سنوات، تبذل الحكومة الأفغانية جهودا لبدء محادثات سلام مع طالبان، وأنشأت مجلسا للسلام، لكن جهودها لم تسفر عن نتيجة.

ومؤخرا، جدد الرئيس الأفغاني، أشرف غني، دعوته إلى توقيع اتفاق سلام مع حركة طالبان، في وقت تتصاعد فيه أعمال العنف في البلاد.

ومنذ مطلع 2016، عقد مسؤولون أفغان وباكستانيون وأمريكيون 5 اجتماعات، في أفغانستان وباكستان، بهدف تفعيل محادثات السلام مع طالبان، التي رفضت المشاركة في هذه الاجتماعات.

ومنذ نحو 15 عاما، يشن تحالف دولي، تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، ضربات جوية في أفغانستان تستهدف مسلحي حركة طالبان.