أحمد الرحموني / “هاك الصحيح”: كلمة إلى صحفي بقناة نسمة !

القاضي أحمد الرحموني
رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء

احد الصحفيين بقناة “نسمة” -وفي برنامج يدعى “هات الصحيح” بتاريخ 19 افريل 2017- تعرض لي دون ان يذكرني بالاسم وبدا له ان يحرض علي بحضور احد القضاة (رئيس نقابة القضاة التونسيين) قائلا “شفنا قاضي من غير ما نسميوه – في تدوينة يحكي على حرب شوارع carrément، واي صورة قاعدين نقدموا فيها !”.

وقد كان تصريحه مناسبة لذلك القاضي حتى يحرض علي بدوره (من باب الاخلاق والنميمة وعلاقة الزمالة) قائلا “موجود، هاذي تهم اكثر التفقدية بوزارة العدل، ما عليها الا تتحرك لتضع حدا للامر هاذايا…الخ”.

وخلاصة الحادثة (او مغزى الحكاية) ان “الاعلام النزيه” عندما يتعاون مع “القضاء المستقل” في الارشاد على “المناوئين” سيساعد ذلك وزارة العدل (التفقدية العامة) على تحسين صورة القضاء!.

على كل، وطالما سمح الصحفي لنفسه بان يعلمني “اخلاق القضاء”، فاني اسمح لنفسي ان اعلمه “اخلاق الصحافة”!.

هل بلغك ما قاله مالك القناة (في التسجيل الذي تسرب عنه)؟ وهل تدّعي ان الاخلاق المهنية -وصورة الاعلام وحتى الاخلاق عموما- يمكن ان تستوعب تلك البذاءات التي تحدث فيها نبيل القروي عن صحفيين “مرتزقة” وجرائم يقترفونها !.

شخصيا، استطيع ان ادعو كل العالم للنزول الى الشوارع من اجل استقلال القضاء (دون ان تتاثر صورتي او سمعة القضاء)! ولا اجرؤ على الجلوس في مكانك (بعد الذي حدث) اعلِّم السامعين كيف تكون الاخلاق و”ارتزق”من “لحوم الناس” واعراضهم كأن شيئا لم يقع او وقع ولا يهمني !.