80 بالمائة من الأميين ينوون المشاركة في الانتخابات

أعرب 80 بالمائة من الأشخاص الأميين الذين تقدر نسبتهم 20 بالمائة من مجموع السكان عن نيتهم المشاركة في الانتخابات البلدية المقرر اجراؤها في ديسمبر 2017 ,وفق ما كشفته دراسة حول “المشاركة السياسية للناخبين” شملت عينة تمثيلية متكونة من 1008 شخص.

وفي استعراضه لنتائج هذه الدراسة التي أنجزتها المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العليا المستقلة للانتخابات وأجراها مكتب “وان تو وان (واحد لواحد) للبحوث والاستطلاعات”، أشار المدير العام للمكتب ،يوسف المدب،” أن مشاركة الشباب تظل ضعيفة في الحياة السياسية إذ أن نتائج الدراسة أثبتت أن 26.2 بالمائة فقط من الذين تتراوح أعمارهم بين 18و 34 سنة أبدوا استعدادهم للمشاركة في الانتخابات القادمة”.

وكشفت لدراسة في المقابل أن 97 بالمائة من المستجوبين ليست لديهم معلومات أو لهم معلومات قليلة جدا بخصوص الانتخابات القادمة التي ستعقد في تونس.

واستهدفت الدراسة التي أجريت في الفترة ما بين 10 ديسمبر 2016 و1 جانفي 2017 الأميين التونسيين من 24 ولاية بالجمهورية تفوق أعمارهم 18 سنة وذلك بنسبة 46 فاصل 5 بالمائة من المناطق الحضارية و 54.4 بالمائة من المناطق الريفية.

وأكد نيكولا كاكزوروسكي، مدير مكتب المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية بتونس، أن هذه الدراسة هي “الأولى من نوعها التي تجرى في تونس و المغرب” وهي تهدف الى” فهم مستوى مشاركة وانخراط الأشخاص الأميين في الحياة السياسية والانتخابات خصوصا أنهم يمثلون 20 بالمائة من جملة الناخبين”، وفق تقديره.