“صوّتوا بكثافة”.. شعار مسلمي فرنسا في انتخابات الرئاسة المقبلة

في الوقت الذي يطغى فيه التردّد على مسلمي فرنسا قبل أيام قليلة من الانتخابات الرئاسية المقررة الأحد المقبل، جاء الملتقى السنوي لـ ٍ”اتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا”، هذا العام، محمّلا بالدعوات إلى التصويت بكثافة لمواجهة اليمين المتطرف، وإنهاء مقاطعة تحرم المسلمين من تمثيلهم في البلاد.

** التصويت بكثافة لمواجهة التطرّف

نهاية الأسبوع الماضي، احتشد أمام قاعة بمركز المعارض بمدينة “بورغيه”، إحدى ضواحي العاصمة باريس، عدد غفير من الأشخاص ممن اصطفوا في طابور بانتظار انعقاد الدورة 34 للملتقى السنوي لمسلمي فرنسا.

وفي قلب القاعة، جذبت يافطة كتب عليها “11 مرشحا للانتخابات الرئاسية.. لمن نصوّت؟”، انتباه الكثير من الحاضرين، في وقت أظهرت فيه معظم الاستطلاعات التي نشرتها وسائل الإعلام المحلية، عزوفا واضحا لمسلمي البلاد عن التصويت.

عمار الأصفر، رئيس “اتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا”، هذه المنظمة التي غيرت اسمها، منذ 25 فبراير/ شباط الماضي، لتصبح “مسلمي فرنسا”، بدا حاسما في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر وقال: “صوّتوا !”، مكتفيا بتقديم نصيحة واحدة وهي “فلنحافظ على فرنسا من خطر اليمين المتطرّف”.

الأصفر لفت إلى أن دعوته لا تأتي ردّا على حزب “الجبهة الوطنية” الفرنسية الذي يطالب بشكل متواتر بحل الاتحاد، وإنما لـ “التهديد المعنوي والمؤسساتي الذي تطرحه الأفكار العنصرية المعادية للسامية والمحرّضة على كراهية الأجانب”، على حدّ قوله.

كما شدّد أيضا على ضرورة “عدم ربط التصويت لمرشح معين بتصريحاته حول الإسلام”، في إشارة ضمنية إلى مرشح اليمين التقليدي، فرانسوا فيون، فحواها أن المنظمة تمدّ له يدها رغم جميع تصريحاته التي اعتبر فيها أن بلاده “تعاني من مشكلة مرتبطة بالإسلام”.

وبتطرقه إلى موضوع “الوقاية من التطرف”، دعا الأصفر إلى استثمار مكثّف في التعليم، منتقدا في الآن نفسه مرتكبي الهجمات من المسلمين.

وقال متوجها إليهم بالقول: “الجرائم التي ترتكبونها يحرّمها الله، وأنتم لا تمثلون الإسلام ولا المسلمين، أنتم لستم سوى مجرد قتلة”.

** “العزوف أسوأ خيار”

أحمد مشيرفي، المسؤول الجمعياتي بمنطقة “رانس” شمالي فرنسا، وهو أحد الحاضرين في الملتقى، قال في كلمته التي لاقت إعجابا كبيرا من الحاضرين: “نتساءل منذ زمن عما إذا كان ينبغي علينا التصويت، واليوم نتساءل لمن سنصوّت، وهذا يعتبر في حد ذاته دليلا على الاندماج”.

حيرة وتردد غالبا ما ينتهيان بعزوف عن التصويت، في ظاهرة لفت أنها “تتكرر منذ 30 عاما، وهو ما يخدم مصلحة أولئك الذين لا يريدون حضورا للإسلام في فرنسا”.

أما رئيس تجمّع مسلمي فرنسا، نبيل الناصري، فوصف العزوف عن التصويت بـ “أسوأ خيار”، لأنه “يلغي أي وزن للمسلمين”، على حد رأيه.

وتوقع الناصري أن اقتراع هذا الأحد “سيشهد أعلى نسبة عزوف (للمسلمين) في تاريخ الجمهورية الفرنسية الخامسة”، معتبرا أن هذا الامتناع يترجم “حالة من حالات الغضب” و”عدم شعبية فرانسوا أولاند (الرئيس الفرنسي الحالي)”، أو “خيبة الأمل” من الطبقة السياسية.

وفي معرض رده عن سؤال حول “العزوف الإيجابي”، والذي دعا إليه المفكّر السويسري (مصري الأصل)، طارق رمضان، أبدى الناصري رفضه للمقترح، مقدرا أنه “خيار خاطئ (..) لأنه حين تصوّت، فإن ذلك يعني أن لك وزن، وحين لا تصوّت، فأنت لا تمثّل شيئا”.

موقف لاقى تأييدا من قبل الجامعي الفرنسي فينسينت غيسر، والذي اعتبر خلال إحدى محاضراته حول الانتخابات الرئاسية القادمة، أن الدعوة إلى العزوف عن التصويت يعدّ “عملا غير مسؤول” بالنظر إلى السياق السياسي الراهن بفرنسا.

فينسينت غيسر، الأستاذ الجامعي بـ “معهد الدراسات السياسية في إكس أون بروفانس” بفرنسا، أشار أن المسلمين يشكّلون رصيدا انتخابيا بـ 2 مليون شخص، أي ما يعادل 5% من مجموع الناخبين في البلاد.

نسبة رأى المحلل السياسي أنه في حال تركّز تصويت المسلمين على مرشح بعينه، فسيكون بإمكانها إحداث فارق، خصوصا في ظل المنافسة اللصيقة بين المرشحين الأربع الأوفر حظا للفوز بالسباق.

ووفق استطلاع لنوايا التصويت نشرته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية أمس الثلاثاء، يتصدر كل من المرشح المستقل إيمانويل ماكرون (24%)، ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان (23 %)، طليعة الترتيب ضمن الدور الأول للرئاسية، فيما يحل مرشح اليمين التقليدي، فرانسوا فيون بالمركز الثالث (18.5%)، ومرشح اليسار الراديكالي رابعا بـ 18%.

** “مسلم وفرنسي.. توافق تام”

تستقطب منظمة “مسلمي فرنسا” بأعضائها الناشطين البالغ عددهم ألف و600 سنويا، نحو 150 ألف شخص في الملتقى السنوي المنعقد في “بورغيه”.

وخلال الملتقى الذي يأتي هذا العام على وقع الجدل الصاخب حول الإسلام والجمهورية في فرنسا، عاد الأصفر على أبرز المحطات التاريخية لمنظمته، مشيرا أنها “تطورت فكريا وهيكليا”، لتظهر أن الإسلام يتوافق مع قيم الجمهورية الفرنسية.

“أن تكون مسلما وفرنسيا”، يتابع، “هو أمر متوافق تماما”، وهو”الشعار” نفسه الذي قدّمه لدى حديثه عن تغيير اسم منظمته، معتبرا أن الأخيرة “ضد الطائفية التي تطالب بحصول مسلمي فرنسا على أي امتياز على حساب مصلحة الأمة”.

موقف مناهض للطائفية شدد من خلاله على “تمسك المسلمين باندماجهم ووفائهم لهذه الأمة”، وعلى أن “دستورهم هو الدستور الفرنسي وقانونهم هو القانون الفرنسي، وفي هذا الإطار نعتزم تفسير وممارسة ديننا بالنسبة لمن اختاروا ممارسته”.

وبحسب مركز “بيو للأبحاث” الأمريكي، يقدر مسلمو فرنسا بنحو 7.5 % من إجمالي سكان البلاد، أي نحو 5 ملايين شخص.

من جهته، قدّر “المعهد الفرنسي للإحصاء” (حكومي)، عدد سكان البلاد في الأول من يناير/ كانون ثان الماضي، بـ 66 مليون و991 ألف نسمة.

ووفق بيانات الرئاسة الفرنسية، فإن 85% من مسلمي فرنسا صوتوا خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2012 لصالح الاشتراكي، فرانسوا أولاند (الرئيس الحالي).