تدهور مؤشرات قطاع المحروقات في تونس

سجل قطاع المحروقات خلال السنوات الاخيرة تدهورا ملحوظا اذ من المنتظر ان يبلغ الانتاج في سنة 2017 حوالي 5ر4 مليون طن مكافئ نفط مقابل 7 مليون طن معدل العشرية الاخيرة، وفق ما صرحت به وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هالة شيخ روحو.
وقالت خلال جلسة عامة، انعقدت الثلاثاء بمجلس نواب الشعب خصصت للنظر في مشروع قانون يتعلق بتنقيح بعض أحكام مجلة المحروقات، “ان قطاع المحروقات يمر بفترة عسيرة جدا انعكست على المالية العمومية والميزان التجاري والاستثمارات الجديدة ومؤشرات النمو الاقتصادي والتشغيل.

واضافت ان نسبة تغطية الحاجيات من الطاقة تراجعت من 100 بالمائة خلال السنوات العشرة الاخيرة الى 50 بالمائة حاليا.
كما سجل عدد الرخص انخفاضا ملحوظا ليتحول من 10 رخص في السنة الى صفر رخصة خلال سنة 2017 مقابل 54 رخصة سارية المفعول سنة 2017 (25 في السنوات العشرة الاخيرة).

وقالت شيخ روحه ان عدد الابار الاستكشافية بلغ في السنة المنقضية 3 ابار (مقابل 20 بئرا سنويا) في حين لم يتم حفر اي بئر للتطوير (مقابل 20 بئرا للتطوير سنويا).
وعزت الوزيرة تراجع مؤشرات القطاع الى اتهام المستثمرين بالسرقة والقطع المتواصل للانتاج.