نقابة أمنية تتهم سياسيين ونوابا بالاعتداء على الامنيين وتتوجه إلى القضاء

اتهمت نقابة موظفي الإدارة العامة لوحدات التدخل بعض الناشطين السياسيين واعضاءا من مجلس نواب الشعب بالاعتداء على الأمنيين في الآونة الأخيرة.

وأدانت النقابة في بيان صادر عنها إنحراف عدد من التحركات الإحتجاجية عن طابعها السلمي واعتداءات سياسيين على الامنيين. ونبهت السياسيين  إلى ان “عهد إستغلال النفوذ و التباهي بالجاه للتطاول على الأمنيين قد ولّى وانتهى و انه لم يعد مسموحا لأي كان مهما علا شانه ان يتطاول على حماة الوطن او ان يستغل حصانته البرلمانية للتعدي على كرامتهم و النيل من معنوياتهم”.

واعلنت النقابة أنها اتخذت الاجراءات القانونية اللازمة لتقديم قضايا عدلية ضد النائب بمجلس الشعب “فيصل التبيني” والناشطة “سارة البراهمي” على خلفية الحادثتين الأخيرتين من خلال تجاوزهما القوانين المعمول بها و تعديهما على أعوان و إطارات الأمن اثناء مباشرتهم مهامهم.


ودعت سلطة الاشراف الى تحمل مسؤولياتها كاملة لحماية اعوانها والدفاع عنهم بما هو محمول عليها من واجبات لضمان وضع حد لمثل هذه الممارسات “المشينة” التي تمس من هيبة الدولة .


وحملت مسؤولية الاعتداءات الاخيرة التي طالت الأمنيين الى مجلس نواب الشعب لتلكئه المتواصل في عدم النظر في قانون تجريم الاعتداءات على الامنيين وعائلاتهم ومقراتهم .

ودعت منتسبيها الى” تفويت الفرصة على من يحاول استدراجهم الى مربع العنف والتصادم بابناء شعبهم واستنساخ تجربة جانفي 2011 وافشال مخططاتهم والتحلي بالرصانة والحرفية في الاداء وتجنب السقوط في فخ الاستفزازات مستندين في ذلك الى حسن انفاذ القانون وفق مقتضيات الامن الجمهوري ومبادئ الدستور” .