جلسة استماع مغلقة بالبرلمان لعدد من الإطارات الأمنية والعسكرية المتقاعدين

دارت جلسة الاستماع لعدد من الاطارات الأمنية وضباط الجيش الوطني المتقاعدين ، بلجنة الأمن والدفاع بمجلس نواب الشعب، الاثنين دون حضور الصحفيين .
وقررت اللجنة عقد جلسة الاستماع مغلقة بعد التصويت على ذلك ، بأن رفض ستة نواب حضور الصحفيين خلال هذه الجلسة ووافق على ذلك خمسة ، بطلب من ضيوف اللجنة.

وأكد العميد المتقاعد من الجيش الوطني مختار بالنصر ل”وات” اثر انتهاء جلسة الاستماع، أن اخضاع المؤسستين العسكرية والأمنية للرقابة التشريعية وكيفية توظيف الكفاءات والاطارات العسكرية والأمنية المتقاعدة لتستفيد الدولة من خبراتهم كانت أهم محاور هذه الجلسة ، مشيرا الى أن الضباط السامين المتقاعدين قدموا عددا من الاقتراحات في هذا الخصوص.

من جانبه، أفاد رئيس لجنة الأمن والدفاع عبد اللطيف المكي ل”وات” بأن عقد جلسة الاستماع دون حضور اعلاميين، كان بسبب امكانية تطرق النواب والاطارات الأمنية والعسكرية المتقاعدين لمعلومات أمنية أو عسكرية سرية .
كما أكد أن لجنة الأمن والدفاع اقترحت أن تعقد جلسات استماع أخرى للضباط والاطارات الأمنية المتقاعدين للخروج باقتراحات عملية واضحة بخصوص وضع اليات تشريعية تمكن من الرقابة البرلمانية على تنفيذ ميزانية المؤسستين الأمنية والعسكرية وطرق انتداب الاطارات الأمنية العليا وكيفية الاستفادة من خبرة هذه القيادات اثر انتهاء مهامها الوظيفية.