الصندوق الاسود: ازمة التمثيلية داخل الجبهة الشعبية

رغم تقدم مجلس أمناء الجبهة الشعبية في إعداد الندوة الوطنية الثالثة إلا أنه تم تأجيلها للمرة الثالثةعلى التوالي. ويبدو أن الخلافات الداخلية للجبهة  حول تحديد صلاحيات كل من ناطقها الرسمي وخطة المنسق العام لها لمتفصل بعد. وهو ما جعل الورقة التنظيمية محل خلاف إلى اليوم.  ومازالت طريقة اختيار الاثنين محور جدل داخل الجبهة، فبينماتفضل مجموعة اعتماد الانتخاب المباشر خلال الندوة الوطنية ترى أخرى ضرورة اختيار من سيمنح الخطتين من قبل المجلسالمركزي الذي سيتم إحداثه خلافا لمجلس الأمناء الحالي.

وينفي قيادات الجبهة وجود خلافات حول الورقة السياسية والتنظيمية، رغم اقرار القيادي عمار عمروسية بأن الجلسة لم تعينبعد لأن النقاش حول الورقتين متواصل. هذا النقاش الذي طال داخل مجلس الأمناء لم يحسم بعد طريقة اختيار أعضاء المجلسالمركزي الـ 27. وتتجه الصيغة الأولية نحو منح 18 مقعدا لمكونات الجبهة التسع و9 مقاعد للمستقلين. ومازالت تمثيلية مؤتمريكل حزب من مكونات الجبهة الشعبية التسعة والمستقلين محل جدل داخل الجبهة الشعبية. حيث لم يتم إلي اليوم ضبط قائمةممثلي كل طرف.  الخلاف الحاصل داخل الجبهة اليوم يؤكد أنها لم تتجاوز مشكل التمثيلية الذي رافق مسار تعيين رئاساتالقائمات الانتخابية خلال الانتخابات التشريعية الماضية.