عبد اللّطيف درباله : يكفينا من الرداءة السياسيّة..

لا تستسلموا لعصر الرداءة السياسيّة الذي نعيشه..

لا تستسلموا لمن حوّل وجهة الثورة وسرق أحلامنا التي رأيناها مساء 14 جانفي 2011 بعد رحيل الديكتاتور..
أحلامنا بتونس كبيرة وعظيمة وحرّة وديمقراطيّة وقويّة ومزدهرة ومبدعة وغنيّة وعادلة ومجزية لجميع التونسيّين..

لا ترضوا بهذه السلطة.. ولا بهذه الحكومات.. الفاشلة.. والعاجزة.. والساذجة.. والفاسدة..
لا ترضوا بأن يكون قادة دولتنا على هذا القدر من عدم الكفاءة والجهل بأمور الدولة والسياسة والناس.. وبهذا القدر من محدوديّة الفكر.. ومن الضحالة والصغر والغباء والغرور والأنانيّة والانتهازيّة.. والفساد..
لا ترضوا بحكم هذه الأحزاب التي لا تنظر للسلطة كوسيلة للنهوض بالشعب وتطوير الدولة.. وإنّما تنظر للسلطة كغنيمة للربح.. وتراها كعكة للقسمة..

لا ترضوا بحكم العائلة..
ولا تستسلموا للعائلة الحاكمة..

لا يغرنّكم لا الإستقرار الأجوف.. ولا التوافق العقيم..!!

لا تصدّقوا رؤسائهم الأفّاقين.. ولا وزرائهم الكاذبين والانتهازيّين..
لا تصدّقوا إعلامهم الكاذب.. وإعلاميّوهم المتاجرين بكم وبوعيكم..
ولا تغترّوا بالبروباغندا والدمغجة والدعاية السياسيّة الفجّة التي يسوّقونها لكم..

لا تستسلموا لهذه الحكومات الهابطة التي تنشر بينكم الفقر والجهل والبطالة والتمييز والمحسوبيّة والمحاباة واليأس والتهميش والظلم والفساد.. والمخدّرات..
لا تجعلوا هذه الحكومات الضحلة والرديئة تهنأ بالسلطة.. وهي التي تعجز حتّى عن توفير أبسط حاجيات المواطنين.. في الشغل والعدل والصحّة والأمن والكرامة والتعليم الجيّد والنقل اللاّئق لكم..

لا تستسلموا لمافيا الفساد والنهب التي تنخر الدولة ومؤسّساتها.. وتسرق أموالنا ومستقبلنا..

لا تتركونهم يبيعون بلادنا..

قاوموهم بكلّ الطرق..
قاوموهم بالوعي.. وبالأفكار.. وبالروح الإيجابيّة.. وبالفاعليّة.. وبالنقد.. وبكشفكم للحقائق.. وبفضحهم.. وبالتعبير عن رفضكم لهم..
قاوموهم بالكتابة.. وبالكلمة.. وبالشعر.. وبالأغنية.. وبالصورة.. وبالكاريكاتير.. وبالسخرية.. وبالنكتة.. وبالضحك منهم وعليهم..
قاوموهم بتحويل محيطكم إلى قلاع رفض ومقاومة للسلطة العاجزة.. وللحكومات الفاشلة.. التي تهدم مستقبلنا وتقضم أحلامنا كلّ يوم..

اجعل صفحتك على الفايسبوك أو تويتر.. جريدتك وإذاعتك وتلفزتك الخاصّة.. واجعل بثّك يبلغ أقصى مدى..
اكتب وانشر وعبّر ولو بكلمات بسيطة..
تقاسم المقالات والصور والتسجيلات التي تفضحهم وتكشفهم وتقاومهم.. وأعد نشرها على صفحتك.. ووزّعها عبر شبكة علاقاتك..

قل لهم “لا”..
واجعل أكبر عدد من التونسيّين يقولها معك: “لا”..
وحين يلزم ذلك أنزل إلى الشارع وقل لهم: “كفى”..!!

لا تستسلم..
ولا ترضى..
وقاوم..
ولا تيأس..
وقل كلمتك: “يكفينا من الرداءة السياسيّة”..
وتذكّر دائما:
“إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلابدّ أن يستجيب القدر”.