تشكيك يمني بالهدنة، وهذا ما ستفعله السعودية بعدها؟

شكك اليمنيون في امكانية نجاح هدنة وقف الأعمال القتالية التي أعلنتها الامم المتحدة في العاشر من الشهر المقبل، بسبب فقدان السعودية المصداقية مع هدنات مماثلة سابقاً.

ورأوا أن السعودية قد تتخذ من الهدنة فرصة للتخلص من الادانات والضغوط الدولية الموجهة ضدها بارتكاب جرائم حرب، وبترتيب أوضاعها العسكرية لاستئناف العدوان مجددا.

في الاثناء، اعلن مصدر يمني استشهاد امراة واصابة طفلين بجروح في غارة للعدوان السعودي على منازل المواطنين في حي الدوسري في مديرية بني صريم في محافظة عمران.

وشنت الطائرات السعودية سلسلة غارات على مديرية المصلوب في الجوف ومدارس العمري بمديرية ذباب في محافظة تعز، مستهدفة مناطق عدة بمديرية صرواح في مأرب.

وفي المقابل اكد مصدر عسكري تدمير سبع 10 آليات عسكرية من بينها دبابات لمرتزقة العدوان السعودي في مواجهات بيحان وعسيلان بشبوة، واستهدفت تجمعاتهم في اطراف كوفل في مأرب كما طهرت عدة مواقع في منطقتي الاكحل وصبرين لمديرية خب والشعف.

ونقل موقع مرصد للانباء عن مصادر محلية، اقدام عناصر مسلحة تابعة لمرتزقة العدوان على نهب محلات شرطة “شارب” التجارية في شارع جمال وسط مدينة تعز.

واضافت المصادر، ان المرتزقة قاموا بنقل الاجهزة الالكترونية التابعة للشركة فوق عدة شاحنات ونقلوها الى أماكن مجهولة.

وتأتي عملية النهب في الوقت الذي يطالبون فيه دول العدوان عبر وسائلهم الاعلامية بمدهم بالدعم المادي والعسكري.

يذكر ان عناصر المرتزقة كانوا قد قاموا بالعديد من عمليات النهب والسرقه في المناطق التي سيطروا عليها كان آخرها نهب محلات سامسونج في شارع جمال.