المرأة التونسية في “يوم غضب”

أقر المجلس الوطني الاستثنائي للاتحاد الوطني للمرأة التونسية، تنظيم “يوم غضب” والدخول في إضراب جوع جماعي من طرف الهياكل والموظفين، يوم غرة ماي بالمقر المركزي للاتحاد.
ويأتي هذا التحرك الاحتجاجي تنديدا بتواصل حجب المنحة المخصصة لتأجير موظفي الاتحاد وأعوانه لسنة 2017، حسب بيان صادر أمس السبت 16 أفريل عن المجلس الوطني الاستثنائي للاتحاد بعد اجتماعه الاستثنائي أول أمس.

وجاء في البيان أنه ” استجابة لتعهد رئاسة الجمهورية بالإسراع بحسم مسألة المنحة بصفة آنية والسعي إلى استرجاع مكانة المنظمة وحضورها وطنيا، وفي انتظار التفاعل الايجابي مع هذه الوعود سيتم تنظيم وقفة تحت شعار “كفاكم عنفا” أمام محكمة الاستئناف بتونس العاصمة يوم 20 أفريل الجاري لمؤازرة الاتحاد في الهجمة الممنهجة ضده من أطراف لا صفة لها”.
وأضاف أنه تم أيضا تكوين لجنة وطنية للدفاع عن المنظمة وتمثيلها أمام السلط والمؤسسات العمومية، مضيفا أن المجلس الوطني الاستثنائي للمنظمة تدارس “ما آلت اليه الاوضاع الناجمة عن تواصل حجب المنحة المخصصة لتأجير موظفي الاتحاد الوطني للمرأة التونسية وأعوانه لسنة 2017 وتبعات عدم الحصول على مستحقاته للسنوات السابقة، وذلك من طرف رئاسة الحكومة وعدم تفعيل الأمر الصادر في جوان 2016 وما أدت إليه من أوضاع إنسانية متردية للموظفين والإطار العامل بالمنظمة وتأزم الوضع الاجتماعي لعائلاتهم”.