بيونغ يانغ تطلق تجربة صاروخية جديدة فاشلة غداة استعراض عسكري كبير

أطلقت كوريا الشمالية الأحد صاروخا في تجربة عسكرية باءت بالفشل، وذلك غداة عرض عسكري هائل أعلنت خلاله استعدادها للرد بالسلاح الذري على أي هجوم نووي، في ظل تصاعد التوتر بينها وواشنطن.

أجرت كوريا الشمالية الأحد تجربة إطلاق صاروخ جديدة فاشلة بعد أقل من 24 ساعة على عرض عسكري هائل أعلنت خلاله استعدادها للرد بالسلاح الذري على أي هجوم نووي. ما يشكل انتكاسة لكوريا الشمالية بينما تؤدي تصريحات واشنطن وبيونغ يانغ التي تنذر بحرب إلى تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وقال المتحدث باسم القيادة الأمريكية في المحيط الهادئ ديف بينام إن “القيادة الأمريكية في المحيط الهادئ رصدت وتابعت ما نُقدّر أنه إطلاق صاروخ كوري شمالي عند الساعة 11,21 بتوقيت هاواي (21,21 ت غ) في 15 نيسان/أبريل”. مضيفا أن “إطلاق الصاروخ البالستي حصل بالقرب من (منطقة) سينبو، وقد انفجر الصاروخ على الفور تقريباً”.

ولم توضح واشنطن ولا سيول نوع الصاروخ الذي اختبرته بيونغ يانغ صباح الأحد. من جانبها عبرت وزارة الخارجية البريطانية عن “قلقها” بعد هذه التجربة، مؤكدة أنها “تتابع الوضع عن كثب”.

في الواقع، كان هذا الاختبار متوقعا من قبل بيونغ يانغ في أوج توتر مع الولايات المتحدة التي أكد رئيسها الخميس أنه يريد “معالجة المشكلة” الكورية الشمالية. حتى أن خبراء كانوا يتوقعون أن يجري كيم جونغ-أون تجربة نووية سادسة.

وجاءت التجربة غداة عرض عسكري كبير نظمه نظام بيونغ يانغ بمناسبة الذكرى الخامسة بعد المئة لميلاد مؤسس جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية كيم ايل-سونغ. وخلال هذا العرض العسكري مر نحو ستين صاروخا بينها خصوصا ربما نوع جديد من الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

فرانس24/ أ ف ب