ما هي (أم القنابل) التي ألقيت بافغانستان؟

ألقت الولايات المتحدة الخميس في أفغانستان «قنبلة عصف هوائي جسيمة» من طراز «جي بي يو-43/بي»، التي تُسمى كذلك «أم القنابل» مستهدفة موقعا لعصابة داعش في ولاية ننغرهار.

وهذه المرة الاولى التي تستخدم فيها هذه القنبلة في المعركة منذ تطويرها مع بداية حرب العراق.

– ما هي قوتها؟ –

اعتبرت منظمة «غلوبال سيكيوريتي» لنزع التسلح ومقرها في الولايات المتحدة ان القنبلة المسيرة عن بعد التي تزن 9,8 أطنان وتشكل أضخم سلاح غير نووي في الترسانة الأميركية «ضخمة وقوية ودقيقة التصويب».

وهي قنبلة مدمرة تحوي 8480 كلغ من مادة اتش6 المتفجرة بحسب موقع المنظمة وتوازي قوة تفجيرها 11 طنا من التي ان تي.

يبلغ طول القنبلة 9 أمتار وقطرها مترا واحدا بحسب «غلوبال سيكيوريتي»، وهي اضخم قنبلة في التاريخ مسيرة بالاقمار الصناعية وتلقى من الجو. وأفادت مجلة العلوم «بوبولار ميكانيكس» أن وزن هذه القنبلة يوازي طائرة اف-16 مقاتلة.

تلقى القنبلة المسيرة بنظام تحديد المواقع بالاقمار الصناعية من مزلقة الشحن في طائرة نقل من طراز سي-130، وتبطئ مظلة سرعة سقوطها وهو ما يجيز إلقاءها من ارتفاع أكبر ويمنح بالتالي الطيار وقتا كافيا للوصول الى مكان آمن.

صممت هذه القنبلة الارتجاجية لتنفجر قبل ارتطامها بالارض. ويضاعف غلاف من الالمينيوم الرقيق قوة عصفها وتوليد موجة صدم تصل الى 150 مترا بحسب موقع «وايرد».

– من صنعها؟ –

في 2002-2003 طورت شركة داينتيكس لصناعات الفضاء والدفاع «ام القنابل» بالتعاون مع مخبر سلاح الجو للابحاث، بحسب موقع الشرطة.

أضاف الموقع ان الفكرة الأولية للقنبلة تحولت إلى مخطط تصميم مفصل في غضون ثلاثة أشهر فحسب، وخضعت لثلاث تجارب ناجحة في 13 يوما. وتم انتاجها في البدء لاستخدامها في الفترة الأولى لحرب العراق.

كما أفاد سلاح الجو بخصوص آخر تجربة للقنبلة انها ولدت عامودا هائلا من الدخان يمكن رؤيته من بعد 32 كلم.

– ما كان هدفها؟-

قال الجيش الاميركي ان القنبلة استهدفت الخميس شبكة انفاق عميقة للارهابيين في منطقة اشين بولاية ننغرهار (شرق أفغانستان) التي تعتبر معقلا لداعش على حدود باكستان.

وقال حاكم منطقة أشين إسماعيل شنواري، ان القنبلة سقطت في موماند دارا فيما افادت وزارة الدفاع الافغانية انها قتلت 36 مسلحا وما زال تقييم الاضرار متواصلا.

 

كابول – أ ف ب