فرنسا : الإفراج عن المغني المغربي سعد لمجرد

أمرت غرفة التحقيق في محكمة استئناف باريس بالإفراج عن الفنان المغربي سعد لمجرد المتهم باغتصاب فتاة فرنسية في باريس، مع وضعه في الإقامة الجبرية وإلزامه بحمل سوار إلكتروني. إلا أن نيابة باريس استأنفت قرار الإفراج، ومن المتوقع عقد جلسة مقبلة الثلاثاء للنطق بالحكم النهائي.

أصدر القضاء الفرنسي الخميس، قرارا بالإفراج عن الفنان المغربي سعد لمجرد المتهم بالاغتصاب في باريس، مع إجباره بحمل سوار إلكتروني على ما أفادت مصادر مختلفة لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقد وجهت إلى سعد لمجرد البالغ 32 عاما في 28 تشرين الأول/أكتوبر في باريس تهمة “الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة” وأدخل السجن للاشتباه بأنه اعتدى قبل يومين من ذلك التاريخ في العاصمة الفرنسية على شابة في العشرين من عمرها.

وقد أمرت غرفة التحقيق في محكمة استئناف باريس بالإفراج عنه على ما قال محامياه جان-مارك فيديدا وإريك دوبون-موريتي لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المحاميان في تصريح إن القرار “يسعدنا جميعا”.

وسيخضع المغني للمراقبة القضائية مع وضعه في الإقامة الجبرية وتزويده بسوار إلكتروني على ما أوضح مصدر مطلع على الملف. إلا أن نيابة باريس استأنفت قرار الإفراج عنه هذا، ومن المتوقع عقد جلسة مقبلة الثلاثاء في إطار هذه القضية بحسب ما أضاف المصدر نفسه.

وقد تصدرت عملية توقيف المغني في العاصمة الفرنسية العناوين الكبرى في الإعلام المغربي وأثارت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسعد لمجرد متهم أيضا في الولايات المتحدة في قضية اغتصاب تعود للعام 2010.

وحصدت الأغنية الأخيرة للفنان بعنوان “غلطانة” حوالى 110 ملايين مشاهدة على الإنترنت، في حين تمت مشاهدة الشريط المصور لأشهر أغانيه “المعلم” أكثر من 450 مليون مرة.