فتح تحقيق قضائي في ملابسات انتحار سجين بالسجن المدني بالمنستير

فتحت النيابة العمومية بالمنستير بحثا تحقيقيا حول ظروف وملابسات انتحار سجين اليوم الخميس، في السجن المدني في مدينة النتستير، وذلك طبقا للفصل 31 من مجلة الإجراءات الجزائية وبعد تحوّل كلّ من النيابة العمومية وقاضي التحقيق على عين المكان حيث تمّت المعاينات اللازمة، بحسب ما صرح به الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف بالمنستير، فريد بن جحا.

وذكر نفس المصدر أنّه عثر، اليوم حوالي الساعة الخامسة صباحا على الهالك، وهو من مواليد 1991 يعمل بحارا وأصيل مدينة طبلبة بولاية المنستير، مشنوقا داخل الغرفة التي يقيم بها في السجن المدني دون أن يتفطّن إليه أحد من السجناء نزلاء الغرفة، مضيفا أن الدائرة الجنائية بالمحكمة الإبتدائية في المنستير كانت قد قضت يوم الإثنين 10 أفريل الجاري بسجن الهالك و3 آخرين لمدّة 15 سنة لكل واحد فيهم بتهمة تكوين وفاق لمساعدة الغير على اجتياز الحدود البحرية خلسة الناتج عنه الموت.
وأوضح أن وقائع القضية تعود إلى شهر ماي 2015 عندما تمّ استقطاب عدد من الأشخاص قصد مساعدتهم على اجتياز الحدود البحرية خلسة وترتّب عن محاولة الإبحار وفاة 6 أشخاص بعد أن رفض الربان إيقاف المركب عندما طلبت منه دورية للحرس البحري ذلك بل حاول تغيير اتّجاه المركب الذي انقلب مما انجرّ عنه سقوط الركاب في البحر وتولّى أعوان الحرس البحري إنقاذ مجموعة من هؤلاء الركاب .
من جهته، أكد مدير السجن المدني بالمنستير، فريد بن حجا، أنّ هذا السجين، البالغ من العمر 26 سنة، أقدم على الانتحار شنقا على الساعة الخامسة صباحا وبالرغم من محاولة الممرض بالسجن إسعاف الهالك عند التفطّن إليه ونقله إلى المستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير لإنعاشه إلا أنّ السجين فارق الحياة.