بعد رصد أسراب كبيرة من الجراد في الصحراء التونسية: وزارة الفلاحة توضح

أكد المكلف بالاعلام بوزارة الفلاحة أنيس بن ريانة، اليوم الاربعاء 23 مارس 2016، أن أسراب الجراد التي وجدت بسواحل ميناء الكتف ببن قردان لا تشكل خطورة على المحاصيل الزراعية لهذه السنة.

و قال بن ريانة إن مصالح وزارة الفلاحة بصدد التثبت وتحديد نوعية هذا الجراد، موضحا وجود نوعان من الجراد، جراد صحراوي وصفه بـ”الخطير”، وجراد محلي.

ورجح بن ريانة أن يكون الجراد الذي عثر عليه في منطقة الكتف ببن قردان محلي، مضيفا أن الأعداد التي تمت معاينتها ليست بالكثافة الكبيرة.

و تابع أنيس بن ريانة قائلا: “إن الجراد الصحراوي الخطير موجود بكثرة في دول أخرى كموريطانيا والمغرب حيث تقوم هذه الدول بالتدخل للقضاء عليه”.

يذكر أن تونس سجلت في اكتوبر 2012 وصول جحافل من الجراد الصحراوي إلى حزوة والشبيكة ومحمية دغومس من معتمدية دقاش قادمة من جهة رمادة، وقد أعدت وزارة الفلاحة حينها الاحتياطات اللازمة لحماية الواحات بقبلي وتوزر.

كما تجدر الاشارة إلى أن سربا من الجراد الصحراوي يمكن أن يأتي على نفس كمّية الغذاء التي يتناولها نحو 5000 شخص يوميا وأن الأسراب الطائرة والتي تضم عشرات الملايين من الجراد تستطيع قطع مسافة 150 كيلومتر يومياً باتجاه الرياح، كما أنه بوسع الجرادة الصحراوية الواحدة أن تلتهم ما يعادل وزنها من المادة الخضراء الطازجة يومياً، أي ما يبلغ غرامين كلّ يوم.