الاحتلال يفرض إجراءات مشددة على دخول المصلين الأقصى

فرضت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الثلاثاء، إجراءات مشددة على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى المبارك، وصلت إلى حد منع الرجال دون سن الأربعين عامًا من دخوله نهائيًّا.

وبحسب “المركز الفلسطيني للاعلام” قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، في تصريحٍ له، إن دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية في القدس تفاجأت بفرض إجراءات احتلالية مشددة على دخول المصلين إلى المسجد؛ تشتمل على منع الرجال دون سن الأربعين عامًا من دخوله، كما تحتجز بطاقات الهويات للنساء كافة، وتحتجز بطاقات الهويات للمصلين بين سن الأربعين والخمسين عامًا.

وأشار الكسواني إلى أن الاجراءات المشددة تتزامن مع عيد “المساخر” أو “البوريم” “الإسرائيلي”، قائلا: “بات أي موسم أعياد يهودية يشكل خطرًا على المسجد الأقصى المبارك نتيجة دعوات المستوطنين المتطرفين إلى اقتحامه التي يقابلها فرض حصار على الأقصى ومنع المسلمين من دخوله وإبعاد الشبان عنه وعن البلدة القديمة من القدس”.

وفي سياق متصل، قالت شرطة الاحتلال في بيان صحفي عممته إن ما يسمى بوزير الأمن “الإسرائيلي” أوعز بفرض طوق أمني على الضفة خلال عيد “المساخر”؛ عبر إغلاق المعابر بين الضفة الغربية والأراضي المحتلة منذ عام 1948 بدءًا من يوم غدٍ حتى السبت المقبل.