بيان حركة النهضة في الذكرى الحادية والستين لإعلان الاستقلال

بيان حركة النهضة في الذكرى الحادية والستين لإعلان الاستقلال 20 مارس 1956
——-
يحيي الشعب التونسي اليوم الذكرى الحادية والستين لإعلان الاستقلال يوم 20 مارس 1956. تأتي هذه الذكرى بعد ست سنوات من ثورة الحرية والكرامة تحققت فيها مكاسب وخطوات عديدة وهامة في مسار الانتقال الديمقراطي وبناء الدولة والمجتمع على أساس الدستور الجديد وقيمه مثل الحرية والحقوق والمواطنة والديمقراطية والتمييز الإيجابي للجهات الأقل حظا من التنمية.
وإذ تهنئ حركة النهضة التونسيين بهذه الذكرى الوطنية الهامة، فإنّه يهمّها التأكيد على :
1. تثمين كل الانجازات والمكاسب التي تحققت منذ الإستقلال بجهود الإدارة وخبراتها ومبادرات رجال الأعمال وتفاني العمال ومساهمات المنظمات وكل التونسيات والتونسيين.
2. إعادة الاعتبار لقيمة العمل وبذل الجهد وتقاسم الأعباء من أجل النهوض ببلادنا وتحقيق الانتقال الاقتصادي وتجاوز كل الصعوبات.
3. تعزيز الوحدة الوطنية وإعادة تجميع كل أبناء العائلة التونسية الكبرى وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة على قاعدتي المواطنة والعدالة الانتقالية.
4. استكمال إرساء المؤسسات الدستورية في آجالها حتى يكتمل بذلك بناء النظام السياسي الجديد الذي جاء به دستور الثورة.
5. تنظيم الانتخابات المحلية قبل موفى السنة الجارية على قاعدة سياسة التوافق التي ميّزت التجربة التونسية وصنعت منها نموذجا ناجحا في إدارة الشأن العام.
رئيس حركة النهضة
الشيخ راشد الغنوشي