سعيد العايدي يعلّق على حادثة إيقاف تلميذين بموجب القانون 52: ”طفح الكيل ”

نشر وزير الصحة السابق سعيد العايدي تدوينة على صفحته بالفايسبوك أدان فيها حادثة إيقاف تلميذين على ابواب امتحان الباكالوريا بموجب القانون 52.

طفح الكيل ! ان شابي سليانة اللذان تم ايقافهما و هما على ابواب امتحان الباكالوريا على خلفية ما يعرف بقانون 52 لسنة 1992 المتعلق باستهلاك المخدرات، هما القطرة التي افاضت الكاس !

شابان بالكاد خرجا من طور الطفولة، قد تدمر حياتهما للأبد كما دمرت حياة المئات من الشباب من قبل. لذا على الدولة تحمل مسؤولياتها : حكومة تنفيذية و برلمانا تشريعيا و سلطة قضائية !

و نرجو من النيابة العمومية إعادة رؤيتها إلى هذا النوع من طرق الردع و طرق تنفيذه في انتظار قانون جديد و قرارات شجاعة تعبر عن انتماء تونس الفعلي و ليس الصوري إلى القرن 21 . و نحن كمجتمع، سياسيين كنا او ناشطين مدنيين او مواطنين عاديين يجب أن نمثل قوة ضغط إيجابية للدفع نحو تغيير هذه الأساليب الردعية الرجعية.